أصداء وآراء

نيابة الأشخرة .. مقومات سياحية رائعة تشتكي إهمال الوزارات ذات الاختصاص !!..

الكاتب/ سالم بن خميس بن غنام الجعفري أبو غنام

 

نيابة الأشخرة .. مقومات سياحية رائعة تشتكي إهمال الوزارات ذات الاختصاص !!..

 

النيابة الجميلة .. حجزت مكانها شرقا .. تعانق رمالها امتدادات بحر العرب .. نسمات الخريف ورمال التلال .. والشواطئ الذهبية والأراضي البكر .. معالم طبيعية ميزتها عن غيرها .. النيابة التي  جاورت البحر ولبست عقوداً غاية في الجمال فقد سقط من أجندة فصولها فصل الصيف بل صيفها ربيع وفي خريفها يتحدث الجمال بروعته ، فكم عشق السياح هذه المدينة التي تجملت بطبيعتها الساحرة ، فشواطئها أشبه بمساحة خيالية ولون زرقتها المتدرج وصوت انكسار أمواجها وشدو نوارس المكان ونسماتها المنعشة والمريحة برذاذها الباردة لتعلو تاركة احساسا منعشا يجد من خلاله السائح الكثير من الاسترخاء والتأمل ، خلجانها الرائعة المتزينة بشواهد التاريخ وقصص البحارة وسلسلة من المخزون المعرفي الموثق للأسفار والترحال ، فبرغم من مساحة نيابة الأشخرة وامتدادها الاداري الكبير الا انها تتفرد بطابع خاص يجعلها أجمل المناطق الساحلية التي استثنى من فصولها الأربعة فصل الصيف فهي لا تعرفه ولا تعرف شدة حرارته ، حيث درجات الحرارة المنخفضة التي لا تتجاوز العشرينيات يمكن للسائح الوصول الى نيابة الأشخرة من ثلاث جهات مختلفة طريق صور نيابة الأشخرة الساحلي من الشمال وطريق الكامل نيابة الأشخرة من الغرب وطريق شنة نيابة الأشخرة من الجنوب ، تقع نيابة الأشخرة على بعد 350 كم من محافظة مسقط وقد عرف اسم نيابة الأشخرة من شجر الأشخرة أو الشخر الذي كان يغطي قديما مساحات كثيرة منها

وتعتبر نيابة الأشخرة من أهم المدن التي تحتضن سفن الصيد التقليدية حيث سفنها بالمئات تبحر نحو المحيط لجلب العديد من الأسماك ذات الجودة العالية مثل الكنعد والجيذر وكافة أنواع أسماك التونة.

وفي صفحات تاريخها البحري لها أكثر من 47 سفينة بمختلف أنواعها من سفن البدن طافت دول القرن الافريقي واليمن والعراق وجلبت الخير من أسفارها وامتداد هذا التاريخ جعل حوض مينائها ممتلئا عن بكرة ابية من سفن اهلها اليوم ويمكن للسائح أن يستمتع بمشاهدة السفن العمانية التقليدية وهي ترسو في وسط ميناء نيابة الأشخرة بعد رحلة صيد ورؤية وفرة الأسماك المتنوعة.

ما أجمل أن تمضي وقتا نهاريا وأنت تتجول على شواطئ نيابة الأشخرة الرائعة سيرا على الأقدام مع تناول الوجبات التقليدية المنتشرة من الباعة المحليين أو تناول وجبة شعبية لذيذة في إحدى منتجعاتها الخاصة مثل ضيافة أتانا وغيرها إن استطعت الحصول على اطباق طعامها التراثية مثل العرسي الجعلاني المميز أو المضبي فمما لا شك فيه ستشعر برغبة شديد لتناول المزيد ، كذلك تجد في اسواقها الكثير من محلات شوي الأسماك المطعم بالبهارات العمانية المتميزة ويمكنك الجلوس في حديقة النيابة التي جاور اخضرارها زرقة البحر وقد أعطى هذا التمازج لوحة سياحية جميلة.

إن تلال رمال نيابة الأشخرة عالم أخر تدعو الى نزهة ممتعة ، حيث تجربة القيادة على التلال أو أمسية رائعة يزيدها ضوء القمر شيئا من الجمال الخيالي.

دائما تجد سكان نيابة الأشخرة سعداء باستقبال زوارها وتقديم واجب الكرم لهم أو الالتقاء بأحد صناع السفن التقليدية والاستماع الى جزء من التاريخ الذي كانت تشهده هذه النيابة بل هناك بعض الضيافات تقوم بالتنسيق لزيارة القرى البدوية وامضاء ليلة رائعة وسط الصحراء ومعرفة حياة الناس.

ولفنون ورقصات البحارة فن حفظ بكل جزيئاته في سجل فرق الفنون الشعبية المتطورة لتظل هذه الثقافة المتوارثة وثائق تعمق مكانة هذه النيابة في التاريخ فمهما تباعدت سنينة يظهرها واضحة جلية لكل الاجيال ، ثم أنه هكذا عشقها الرحالة الشعراء وضمنوها أبيات أشعارهم وقصائدهم ومنها ما تغنى به الشاعر محمد بن كحلان الظفاري رحمه الله

شفنا الأشاخر كأن العود يتباخر

وفرح فؤادي يوم نظرت جعلاني

ويقصدها الضباب في موسم الخريف حتى أطلق عليها البعض (نيابة الضباب).

مازالت كلمات النَّهّام ترددها سفنهم التي احتفظت بها شواطئ النيابة حتى وإن رحلوا سيظل عبق كل الموانئ البعيدة تشتمها في جسد سفن البدن التي رست على الرمال للأبد معلنة انتهاء الأسفار.

فمن الجميل أن يكون في شرق الوطن الغالي (عمان) نيابة اسمها نيابة الأشخرة احتفظت بهدوء ورونق خاص تجذب إليها الجميع خصية سياحيا لمن أن يستقل كل ذرة فيها.

كل المعطيات والمؤشرات تبشر بالعمل على تطوير نيابة الأشخرة، بمشاريع سياحية ناجحة تعود على الوطن بالخير الوفير ، فمرحبا بكم في جزء رائع من وطننا الحبيب عمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى