أصداء وآراء

هـمـسـات..

 

 

الإعـلامي/ د . خالد بن علي الخوالدي

Khalid1330@hotmail.com

 

 

هـمـسـات..

 

صباحكم جميل كجمال قلوبكم.. هذه الهمسة الرابعة التي أشاركها معكم.. وسوف تستمر الهمسات إن شاء الله كل خميس.. بدون مقدمات طويلة نبدأ.. كما أن الهمسات القادمة ستكون بدون مقدمات أيضا حتى لا نطول عليكم..

(1) الكلمات كالبذور ولكنها لا تزرع في الأرض، وإنما يكون غرسها في القلوب، ولها أثر وتأثير ووقع جميل أو العكس.. لذا احترس مما تزرع وتأكد مما تقول وراع نفسية من يستمع لك.. إمدح من يستحق.. واشكر أصحاب المعروف والبر والإحسان.. قل الخير دائما وأبداً، وأنشره بين الجميع، فالخير يظل غرسه طويلا حتى بعد مماتك.. وتذكر أن هناك من يستمد سعادته من كلماتك، ويصنع منها تفاؤله وابتسامته.. لا تقلل من نفسك فهناك قلوب تراك عظيما..

(2) الأرواح الرائعة والجميلة هي التي تتمسك بخيط الأمل الرفيع لأجل أن تستمر الحياة.. أرواحنا أمانة معنا ولسنا مخيرين في التصرف بها.. لا عذر لنا في العبث بأرواحنا وبالنفس التي وهبنا الله إياها تحت أي ظرف أو سبب.. تمسكوا بالأمل وليكن خياركم الوحيد لتغيير واقعكم.. إزرعوا دوماً في أنفسكم الثقة وحسن الظن بالله الخالق الذي بيده كل شيء..

(3) بعد كل حادثة تحدث، خاصة في قضايا الفساد أو تلك القضايا التي تتعلق بالحكومة.. تظهر مقولة أهم شيء الأمن والأمان؛ بقصد الاستهزاء والسخرية؛ لا تسمعوا لمن يستهين بمستوى الأمن والأمان؛ فهما نعمتان لا يدركهما إلا من عاش مرعوبا وخائفا؛ وإذا انعدمتا لا نستطيع النوم ولا الأكل ولا العمل؛ إذا انعدم الأمن انعدمت الحياة ولنا في الدول التي خربتها الحرب عِبْرَة..

(4) جميل في هذه الحياة أن تجد إنساناً يخلص لك ويصدقك ويشعرك بالأمان ويجعلك تقول (الدنيا بخير)، يشعرك أنك عظيم، ويرفع من شأنك ومن أحلامك وأمنياتك وإيمانك بنفسك، ويرقى بذوقك وبتفاصيل حياتك؛ إنسان يجعل كل ما يخصك عظيماً؛ فلا تفرط في مثل هذا مهما كان ومهما صار وحدث؛ الفرص لا تتكرر والعمر لحظات..

(5) هناك من يراقب كلماتنا وأقوالنا، ويمسك على أي كلمة ويفسرها على هواه، ويركز عليها لعله يجد من خلالها مدخلاً للتقليل من قيمتنا ومكانتنا، وفهمنا للأمور، وحتى تواصلنا مع البشر؛ لا تلتفت لهم فهؤلاء كمن يصطاد في الماء العكر؛ كن مسؤولاً عن ما تقول وليس عما يفهموا، واحرص أن لا تمس أحداً في شخصه..

(6) الحياة رحلة نقضيها بين فرح وحزن، ومسرة وكدر؛ قد تطول وتقصر، ويبقى الأثر الذي لا يعترف بمقدار ما عشناه؛ .فقد نحيا من العمر طويلا ولا يتذكرنا أحد بشيء، وقد تقصر رحلتنا في هذه الحياة ولكن أثرنا موجود وجميل ولنا بصمة؛ أثر جميل كفيل بأن يجبر من كان يعرفك على ألّا ينساك؛ احرصوا على الأثر الطّيب دوما فلا يبقى إلا الطّيب من القول والفعل..

(7) ما أجمل الصباح وأنت تفطر على ذوق رفيع، وكلمات راقية، وهمسات حانية من قلب رحيم وعطوف؛ وقع هذا أجمل من الإفطار المنوّع من ما لذ وطاب من الأكل.. الصباح نعمة عظيمة لمن يدرك.. إذا ذهبت إلى عملك فاذهب بروح متّقدة؛ فهناك كثر بلا وظائف.. إذا أصبحت في صحة وعافية فاشكر الله؛ فهناك مرضى كثر يتألمون.. الصباح الذي يبدأ بالحمد لله؛ هو صباح الشاكرين والمدركين مقدار النعم والخير والفضل الذي هم فيه؛ الحمد لله على فضله وجوده وكرمه.. علينا أن ندرك أننا أفضل من ملايين البشر صحة ومالا وأمانا واستقرارا، وهذا لا يجعلنا نستكين؛ بل يفرض علينا أن نطلب المزيد من المولى سبحانه فهو الكريم..

طابت لحظاتكم وكل أوقاتكم بالخير والمحبة والسلام..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى