أصداء وآراء

هل سيرفع الاحتلال يده عن الأقصى وعن الشيخ جَـرّاح وسلوان ؟؟!!..

الكاتـب/ نَـوّاف الـزَّرو

باحث خبير في الصـراع العـربي الإسـرائيـلي

Nzaro22@hotmail.com

 

هل سيرفع الاحتلال يده عن الأقصى وعن الشيخ جَـرّاح وسلوان ؟؟!!..

 

– هل سيرفع الاحتلال يده فعلا عن الاقصى والشيخ جراح وسلوان وباب العامود ؟؟!!..

–  وهل سيرفع الاحتلال يده عن المدينة المقدسة كلها ؟؟!!..

– وهل سيتوقف الاحتلال عن شن موجات من الهجمات الاستيطانية في انحاء الضفة الغربية ؟؟!!..

– بل هل سيرفع الاحتلال يده عن الضفة الغربية يوماً مثلاً ؟؟!!.. وكيف ؟؟!!..

دفعة أسئلة استراتيجية تخالج كل فلسطيني وعربي في أعقاب الملحمة التي سطرها أهلنا على امتداد مساحة فلسطين، وعلى نحو خاص في أعقاب الجولة الحربية  والاعلان عن وقف إطلاق النار والتي كان شعارها الرئيس : أن يرفع الاحتلال يده عن الأقصى والشيخ جراح..

ونركز هنا حصراً على السؤال الأول: 

هل سيرفع الاحتلال يده عن الأقصى والشيخ جرّاح وسلوان وباب العامود .. بل عن المدينة المقدسة كلها؟؟!!..

في أحدث تطورات المشهد المقدسي بعد “وقف إطلاق النار” نتابع: 

“قامت قوات الاحتلال الصهيوني مساء الإثنين 24 مايو 2021  بالاعتداء على الأهالي في حي الشيخ جراح، وبلدة سلوان ب القدس المحتلة”، وأفادت مصادر محلية بأنّ الشرطة الصهيونية “اعتدت على المشاركين في رسم جدارية بحي الشيخ جراح شمال القدس، تؤكد على صمود المواطنين في وجه عمليات التهجير التي يتعرضون لها، واعتقلت الشاب إياد أبو سنينة، وفي سياق متصل، اقتحمت قوة من شرطة الاحتلال خيمة الصمود المقامة في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، واعتدت على المتواجدين فيها.

كما “شددت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” الأحد 23/5/2021، من الخناق والتضييق على المصلين في المسجد الأقصى المبارك، وأفادت مصادر مقدسية “أن سلطات الاحتلال أبعدت ثماني مواطنات مقدسيات عن المسجد الأقصى مدة أسبوع على أن يعدن بعد أسبوع لاستلام قرار إبعاد جديد مدته 6 شهور”، كما استدعت قوات الاحتلال أكثر من 10 مقدسيات للتحقيق فور خروجهن من المسجد الأقصى واحتجزتهن لساعات في مركز القشلة بالقدس القديمة، وعمدت قوات الاحتلال على تفتيش وتدقيق هويات المواطنين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة واحتجاز بطاقة من يدخل للصلاة في الأقصى. 

وبالتزامن مع ذلك اقتحمت قوات الاحتلال حي عبيد ببلدة العيساوية وحي بئر أيوب في بلدة سلوان جنوب الأقصى وصادرت عددا من الأعلام الفلسطينية من على منازل المواطنين في الحي.

كما شهد المسجد الأقصى عمليات اقتحام من مجموعات المستوطنين بحماية مكثفة من قوات الاحتلال التي انتشرت في باحات المسجد واعتدت على المصلين والموظفين، وذكرت مصادر مقدسية أن 250 مستوطناً اقتحموا الأقصى في الفترتين الصباحية والمسائية، وقمعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين الذين تواجدوا في المسجد الأقصى، فيما وفرت الحماية لعشرات المستوطنين الذين اقتحموا ساحات المسجد من جهة باب المغاربة وذلك بعد 3 أسابيع من تعليق الاقتحامات بظل الهَبّة الشعبية التي شهدتها فلسطين التاريخية : 23/05/2021″.

وهناك طبعا الكثير الكثير من التفاصيل اليومية المتعلقة بالانتهاكات الصهيونية في المدينة المقدسة، ناهيكم عن ان حكومة الاحتلال اعلنت أنها لم تقدم أي التزام مشروط بوقف اطلاق النار، والدليل هو هذه الانتهاكات المستمرة على مدار الساعة، بل كنا اعربنا عن اعتقادنا مسبقا بان الاحتلال لن يقدم للشعب الفلسطيني التزاما وجوديا كهذا، والاحتلال لن يرفع يده عن القدس هكذا دون ان تلحق به هزيمة استراتيجية حقيقية، ولذلك نتوقع ان تنفجر الاوضاع مرة ثانية وثالثة ورابعة حتى هزيمة المشروع الصهيوني..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى