أصداء السياحةمحلي

هيئة البيئة تناقش الاستثمار في عدد من المحميات الطبيعية..

أصــداء – العمانية | ناقشت هيئة البيئة خلال اجتماع الاستثمار في المحميات الطبيعية الذي عُقد يوم الثلاثاء برئاسة سعادة الدكتور عبدالله بن علي العمري رئيس هيئة البيئة الأسس العامة للاستثمار في المحميات الطبيعية.

وتمت خلال الاجتماع مناقشة تطبيق الاستدامة بركائزها البيئية والاقتصادية والاجتماعية لصون وحماية التنوع الأحيائي والفيزيائي للمحميات، وتشجيع البحوث المتخصصة، وتنشيط عجلة الاقتصاد المحلي (منتج، منتجين، موزعين، باعة، مستهلك)، وتبادل المنافع بين المستثمر الخارجي والمحلي ومن لهم علاقة بالمحمية في عمليات التشغيل وتوفير المنتجات والخدمات.

كما تم خلال الاجتماع عرض فرص للاستثمار في عدد من المحميات الطبيعية، منها : محمية الجبل الأخضر للمناظر الطبيعية والتي أعلنت كمحمية طبيعية بموجب المرسوم السلطاني رقم (80 / 2011)، ومحمية السليل الطبيعية والتي تم الإعلان عنها بموجب المرسوم السلطاني رقم (50 / 1997)، وخور طاقة والذي جاء ضمن المرسوم السلطاني رقم (49 / 1997) الخاص بإنشاء محميات الأخوار بمحافظة ظفار.

شارك في الاجتماع كل من سعادة أصيلة بنت سالم الصمصامية وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار، وسعادة الشيخ عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال، وهاشل بن عبيد المحروقي الرئيس التنفيذي للشركة العُمانية للتنمية السياحية (عمران).

الجدير بالذكر أن الاتحاد العالمي للصَّوْن عرّف المحميات الطبيعية على أنها : “المساحة الجغرافية المحددة والمعترف بها والمخصصة والمدارة من خلال وسائل قانونية وغيرها من السبل الفاعلة لتحقيق التوازن طويل الأجل للطبيعة مع ما يرتبط بذلك من خدمات النظم الأيكولوجية والقيم التراثية والثقافية”، وتهدف المحميات الطبيعية إلى حماية وصَوْن التنوع الأحيائي والبحث العلمي أو الرصد البيئي وتفعيل السياحة البيئية وحماية الموائل الطبيعية للحياة الفطرية، بالإضافة إلى تحقيق منافع للسكان المحليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى