أصداء عُمانإقتصاد

وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار تدشن الحزمة الثانية من الفرص الاستثمارية الصناعية

أصــداء – العُمانية

أطلقت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار اليوم بفندق شيراتون الحزمة الثانية من الفرصة الاستثمارية في القطاع الصناعي، البالغ عددها 22 فرصة استثمارية في القطاع الصناعي ضمن مبادرة 100 فرصة صناعية قامت الوزارة بإطلاقها العام الماضي.

ويأتي هذا الإطلاق ترجمة لأهداف الاستراتيجية الصناعية 2040، ضمن مبادرات الوزارة لإيجاد فرص استثمارية لمختلف القطاعات، بالتعاون مع وحدة متابعة تنفيذ رؤية “عُمان 2040” وجهاز الاستثمار العُماني والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن) وشركة تنمية نفط عُمان ومجموعة نماء القابضة وشركة مزون للإلبان.

رعى حفل الإطلاق معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار بحضور سعادة محسن بن خميس البلوشي المستشار بالوزارة وسعادة المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان وبمشاركة عدد من سفراء السلطنة والقناصل الفخريين في دول العالم، ورؤساء مجالس إدارات شركات القطاع الخاص، ورجال الأعمال، والمستثمرين، وممثلين من غرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح سعادة الدكتور صالح بن سعيد المسن وكيل وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار للتجارة والصناعة أن الحزمة الثانية من الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي تتضمن توفير عقود شراء مسبق إضافة إلى نسبة 10 بالمائة في الأفضلية عند التناقص المتفق عليها لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وقال سعادته في كلمته إن أهمية هذه الفرص تكمن في أنها تعزز التوجه الاستراتيجي الذي تعمل سلطنة عمان على تحقيقه وخصوصا في جانب تعزيز التنويع الاقتصادي، وتمكين القطاع الخاص في الإسهام لرفع القيمة المحلية المضافة وتنمية الصناعات الوطنية، كما أنها ستوفر منتجات في غاية الأهمية للشركاء في القطاع الخاص، لذلك تميزت هذه الدفعة من الفرص الصناعية بتوفير عقود شراء تلبية لحاجة هذه الجهات من مستلزمات لتعزز عملية التصنيع.

وأشار سعادته إلى أنه في إطار سعي الوزارة لتسهيل بيئة الأعمال؛ فقد تم الإعلان عن مجموعة من الإجراءات والتسهيلات التي يُتوقع أن تُسهم بشكل فاعل في تعزيز بيئة الاستثمار في القطاع الصناعي منها: الترخيص التلقائي وخفض قيمة رسوم التراخيص إضافة إلى تدشين إقامة المستثمر من 5 – 10 سنوات والترخيص الاستثماري.

من جانبها أكدت سعادة أصيلة بن سالم الصمصامية وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار أن من أهم أولويات وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار هو المستثمر وقطاع ترويج الاستثمار في الوزارة مستعد بأن يكون وكيلا عن المستثمرين في إنهاء جميع إجراءاتهم خلال وقت قصير.

وقالت سعادتها في كلمتها إن وزارة التجارة والصناعة لترويج الاستثمار راعت أن تكون الفرص الاستثمارية موزعة على محافظات سلطنة عمان المختلفة، بحيث تسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في كل محافظة، وفي توفير فرص العمل لأبنائها، وإضافة أبعاد اقتصادية واجتماعية تتصل بخطط التنمية التي تضعها كل محافظة.

وأكدت سعادتها على حرص الوزارة التام في إعطاء اهتمام مضاعف بجميع محافظات سلطنة عمان، والمساهمة في تحقيق تنمية حقيقية في كل محافظة من خلال طرح فرص حقيقية وجاذبة للاستثمار المحلي والأجنبي، وزيادة حجم الاستثمارات الموجهة إليها، موجهة الدعوة إلى شركاء وزارة التجارة والصناعة لترويج الاستثمار سواء من القطاع الحكومي أو القطاع الخاص إلى ايجاد شراكات حقيقية، وتوطين نماذج استثمارية متنوعة على امتداد كافة المحافظات.

بعد ذلك قدم المهندس سامي بن سالم الساحب مدير عام الصناعة بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار عرضا مرئيا عن الفرص الاستثمارية بالحزمة الثانية من الفرص الصناعية حيث أشار إلى أن الفرص الاستثمارية بالحزمة الثانية تتمثل في 15 فرصة مقدمة من شركة تنمية نفط عُمان وإجمالي المشتريات من المنتجات الخاصة بها ما يعادل 44 مليون ريال عماني وخمس فرص صناعية من شركة نما القابضة وإجمالي المشتريات من منتجاتها ما يعادل 70 مليون ريال عماني وفرصتين من شركة مزون للألبان وإجمالي المشتريات من منتجاتها ما يعادل 600 ألف ريال عماني .

وأوضح أن إطلاق هذه الفرص يأتي ضمن خطط الوزارة لتنمية القطاع الصناعي من خلال إيجاد فرص جديدة ذات جدوى اقتصادية والتي ستساعد على توسيع وتنويع المنشآت الصناعية بمختلف محافظات السلطنة، والتي بدورها ستساهم في رفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج الإجمالي للسلطنة.

وتم خلال حفل التدشين تقديم عروض مرئية لتوضيح الفرص الاستثمارية بالحزمة الثانية من قبل كل من شركة تنمية نفط عمان ومجموعة نماء القابضة وشركة مزون لألبان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى