أصداء عُمانمحليات

وزارة التنمية الإجتماعية تحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

العمانية – إحتفلت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في المديرية العامة لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة مساء اليوم باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة تحت شعار (تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان الشمول والمساواة).

رعى الاحتفال معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام بحضور معالي الشيخ محمد بن سعّيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وعدد من أصحاب المعالي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة الوكلاء وأعضاء مجلس الشورى وممثلي مختلف مؤسسات القطاع الخاص الداعمة لمجال الإعاقة ورؤساء مجالس إدارة الجمعيات الأهلية العاملة في هذا المجال.

وفي بداية الحفل ألقى حمود بن مرداد الشبيبي المدير العام المساعد بالمديرية العامة لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة كلمة وزارة التنمية الاجتماعية قال فيها إن الاحتفال بهذه المناسبة يأتي تنفيذًا لقرار الجمعية العامة بالأمم المتحدة الذي حدد يوم الثالث من ديسمبر من كل عام ليكون يومًا للاحتفاء بالأشخاص ذوي الإعاقة من أجل تكريمهم وإبراز مواهبهم وقدراتهم في شتى المجالات .

وأضاف الشبيبي أن السلطنة تولي اهتمامًا بالغًا بالأشخاص ذوي الإعاقة وتعمل السلطنة بكافة قطاعاتها لتمكين هذه الفئة من حقوقهم التي كفلها لهم النظام الأساسي للدولة وما إنشاء المديرية العامة لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة إلا تجسيدًا لذلك الاهتمام في وضع الآليات التي تمكّن الدولة من تقديم أفضل الخدمات والبرامج للأشخاص ذوي الإعاقة.

وأكد المدير العام المساعد في معرض حديثه على أن السلطنة تتعامل مع حالات الإعاقة في إطار المنظومة العالمية التي تنظر إلى قضية الإعاقة بأنها ذات أولوية وهذا ما أكدته السلطنة عندما ناقشت تقريرها الوطني الأولي حول تنفيذ اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في شهر فبراير الماضي بمقر الأمم المتحدة في جنيف حيث لاقى التقرير الوطني الترحيب والإشادة من قبل اللجنة الدولية المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة .

وأشار إلى أن السلطنة تستعد حاليًا للتعداد الإلكتروني للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2020 والذي سيكون مبنيًا على السجلات الإدارية بما فيها السجل الخاص بالإعاقة، الأمر الذي يحتم على الجميع المبادرة بتسجيل الأشخاص ذوي الإعاقة في هذا السجل بوزارة التنمية الاجتماعية.

بعد ذلك شاهد راعي الحفل والحضور عرضا مرئيا بعنوان (شراكة) الذي يبرز عددا من المشاريع التي تخدم الأشخاص ذوي الإعاقة وساهم في إقامتها عدد من مؤسسات القطاع الخاص في إطار دعهما لبرامج المسؤولية والشراكة الاجتماعية.

بعدها قام معالي الدكتور وزير الإعلام راعي الحفل بتكريم عدد من المتقاعدين من قطاع الإعاقة والجهات الداعمة لبرامجه.

واختتم الحفل بأوبريت بعنوان (حكاية) الذي جسدت فقراته أنواع الإعاقات السمعية والحركية والبصرية والذهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى