أصداء العالمسياسة

وسط إجراءات صحية مشددة .. مليون و 350 ألف طالب يعـودون إلى مقاعـد الدراسة في الضفة الغـربية والقـدس..

إشتية : بالعـلم سيهـزم الفـلسـطينيون المرض والفقـر والإحتلال..

فـلـسـطـيـن : “أصــداء” – بـهـاء طـبـاسـي

عاد أمس الأحد، نحو مليون و 350 ألف طالب، من الضفة الغربية، ومدينة القدس المحتلة في عام دراسي استثنائي، وفق إجراءات صحية ووقائية عالية في ظل جائحة “كورونا”.

ووفقا لوزارة التربية والتعليم بخصوص أعداد الطلبة والمدارس والشعب المدرسية المتوقعة للعام 2020-2021م؛ فقد بلغ عدد الطلبة في فلسطين 1.341.783 طالبًا وطالبة.

وقد بلغ عدد الطلبة في الضفة الغربية في مدارس الحكومة 588.275 طالبًا وطالبة، وفي مدارس الوكالة 49.487 طالبًا وطالبة، إضافة إلى 106.191 طالبًا وطالبة في المدارس الخاصة، فيما بلغ عدد الطلبة في المدارس الحكومية في غزة 293.578 طالبًا وطالبة، وفي مدارس الوكالة 287.718، وفي المدارس الخاصة 16.534 طالبًا وطالبة.

يشار إلى أن عشرات الآلاف من الطلاب في قطاع غزة عادوا إلى المدارس في الثامن من شهر أغسطس الماضي؛ ومكثوا على مقاعد الدارسة ثلاثة أسابيع؛ لكن دخول فيروس “كورونا” إلى غزة الأسبوع الماضي ألزمهم بيوتهم.

وتبذل الجهات المعنية في قطاع غزة جهودًا مضنية لمنع انتشار وتفشي “كورونا” في مدن ومحافظات القطاع التي كانت خالية من الفيروس طلية الأشهر الماضية منذ أن أُعلنَ عن انتشار الوباء في العالم.

وبشكل تدريجي يعود الطلبة في الضفة الغربية والقدس إلى مدارسهم وذلك وفق بروتوكولٍ صحيٍ خاصٍ بمقتضاه يعود الطلبة للمدارس، للحفاظ على سلامة وصحة الطلبة والعاملين وتسهيلاً لوصولهم الآمن للمدارس، وستخضع العملية التعليمية للتقييم الدائم في ضوء تطورات الحالة الوبائية.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية : “الجهل أخطر من كل الأوبئة، بالعلم نهزم المرض والفقر والاحتلال، وبإصراركم وعزيمتكم سنتمكن من عبور هذه المرحلة بأمان، وهذه الظروف مؤقتة وستشهد إنفراجًا قريبًا بمشيئة الله.

جاء ذلك على هامش إفتتاح إشتية، العام الدراسي الجديد 2020، من مدرسة عين منجد الأساسية بمدينة رام الله ، بحضور وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، ومحافظ رام الله والبَيْرة ليلى غنام، وسط إجراءات وتدابير صحية، منعا لتفشي فيروس “كورونا”.

وأضاف إشتية، أن وزارتي الصحة والتربية والتعليم ستراقبان سير المدارس خلال هذه الفترة، قبل التحاق كافة المراحل المدرسية بعد أسبوعين.

مشددًا على أن كافة الإجراءات المتخذة والتي ستتبع تتميز بالمرونة، وأنه يتم التعامل معها وفق الحاجة.

وتابع : “هذه الجولة متميزة لنا في بدء العام الدراسي الجديد، حيث لأول مرة يسجل في تاريخ التعليم بفلسطين، بأن يأتي نصف طلبة المدرسة، ثم يأتي في اليوم التالي النصف الآخر، ولأول مرة أيضا يأتي الطلبة وهم يرتدون الكمامات منعاً لانتشار جائحة كورونا”.

وأردف رئيس الوزراء إشتيه : “حرصنا على التعايش مع هذه الجائحة من خلال الالتزام بالبروتوكول الصحي الذي صاغته وزارتا الصحة والتعليم، حتى يسير العام الدراسي على أكمل وجه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى