أصداء العالمسياسة

وصول وفد إسرائيلي أمريكي إلى المغرب لتعزيز اتفاق التطبيع..

أصــداء ــ وصل وفد إسرائيلي-أمريكي إلى الرباط يوم الثلاثاء للقاء مسؤولين مغاربة، وذلك سعيا لتعزيز العلاقات الثنائية بين إسرائيل والمملكة ووضع أسس روابط أوثق صاغها البيت الأبيض في دفعة للسياسة الخارجية من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل أن يترك منصبه بعد أن اتفقتا على تطبيع العلاقات في العاشر من ديسمبر.

وهبطت طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية بمطار الرباط – سلا وعلى متنها وفد إسرائيلي، برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات وبرفقة جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومخطط عمليات التقارب العربي الإسرائيلي.

ومن المنتظر أن يتوجه الوفد لزيارة ضريح محمد الخامس بالرباط، ثم إلى دار الضيافة بالقصر الملكي حيث سيخصص له حفل استقبال على شرفه.

ومن المتوقع أن يبرم الجانبان عدة اتفاقيات خاصة في المجال السياحي والاستثماري، مما يفتح المجال أمام زيادة محتملة في النشاط السياحي لاسيما بين مئات الآلاف من الإسرائيليين ذوي الأصول المغربية، ويعيش في إسرائيل نحو مليون إسرائيلي من أصول مغربية.

وسار المغرب على نهج الإمارات والبحرين والسودان في التحرك باتجاه تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وندد الفلسطينيون بالاتفاقات التي توسطت فيها الولايات المتحدة، واعتبروها خيانة لمطلب قديم بأن تنفذ إسرائيل أولا أهدافهم المتعلقة بإقامة دولة فلسطينية.

وفي إطار سعي إدارة ترامب لعزل إيران، جاءت الاتفاقات مطعمة بوعود بفرص تجارية أو مساعدات اقتصادية. وحصل شركاء إسرائيل الجدد كذلك على مزايا ثنائية من واشنطن، وفي حالة الرباط، اعترفت الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

ووصف مسؤولون مغاربة اتفاقهم مع إسرائيل بأنه استعادة لعلاقات متوسطة المستوى كان المغرب قد جمدها في عام 2000 تضامنا مع الفلسطينيين.

وتعتزم إسرائيل والمغرب الآن تبادل فتح مكاتب اتصال، وتأمل إسرائيل في رفع مستواها إلى سفارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى