أصداء العالمسياسة

وفاة وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن 79 عاماً..

أصــداء ــ أعلنت الحكومة السورية اليوم الاثنين وفاة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم.

ولم ترد تفاصيل عن سبب وفاته، لكنه كان يعاني منذ سنوات من متاعب في القلب، وقال مصدر مقرب من الحكومة السورية : إن من المتوقع على نطاق واسع أن يخلف المعلم في المنصب نائبه فيصل المقداد.

يذكر أن المعلم إتهم واشنطن والغرب بتأجيج الاضطرابات في بلاده، ووصف المعارضة المسلحة “بالإرهابيين” وذلك في صراع أودى بحياة ما يقرب من نصف مليون شخص، ودفع ما يربو على 5.6 مليون سوري إلى اللجوء إلى دول أخرى.

وقال المعلم في مقابلة صحفية عام 2012 ‭‭”‬‬لا يمكن لأي حكومة في العالم قبول جماعة إرهابية مسلحة بعضها يأتي من الخارج ويسيطر على الشوارع والقرى باسم الجهاد‭‭”‬‬.

وعُين المعلم (79 عاما) وزيرا للخارجية في عام 2006 وشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء. وشغل المعلم عددا من المناصب الدبلوماسية البارزة من بينها سفير سوريا لدى الولايات المتحدة وشارك في مفاوضات مع إسرائيل في التسعينيات للتوصل لاتفاق سلام لكنها باءت بالفشل.

دافع المعلم – المولود في عام 1941 لعائلة سنية من دمشق علناً – دافع عن الدور العسكري المتنامي لموسكو وإيران، الذي حظي بدعم ممن يعملون لحسابها في سوريا.

وهاجم المعلم في الآونة الأخيرة قانون قيصر وهو أشد العقوبات الأمريكية على دمشق حتى اليوم ودخل حيز التنفيذ في يونيو قائلاً : إنه يهدف لخنق السوريين، وقال : إن بلاده ستحصل على دعم من إيران وروسيا لتخفيف وطأة العقوبات.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله : “هذه أنباء محزنة للغاية، فقدت صديقا عزيزا جدا في العالم العربي، كان شريكا موثوقا به، وشخصا واسع الاطلاع ودبلوماسيا وسياسيا”.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق