أصداء وآراء

وقود العقل والقلب..

 

الكاتـبة/ عائـشة عـلـي البـيـرق

مستشارة ومدربة في التنمية البشرية

إعلامية وكاتبة ومخرجة مسرحية – الإمارات

 

 

وقود العقل والقلب..

 

إكتشف الجديد والمثير لتجذب من حولك ولا تبخل على نفسك بمنحها ما تحب وتعشق ولا تنتظر من أحد المساعدة بادر بذات ووجها لنجاح والتميز والابداع والابتكار فأنت خلقت ووجدت لتدهش من حولك بقدراتك ومواهبك العظيمة التي تسحر الجميع ويكن وقودك ومحرك لهذا التغير هي قوة لا يستطيع أحد قهرها أو تحديها أتعرف ما أقصد بهذه القوة التي بإمكان الجميع اكتسبها وجعلها عادة  يومية تمارسها كل يوم وتستمتع بها وتؤثر بفكرك على كل جزء في حياته بها ؟ هي السحر الذي به تسمو الأوطان وتستديم وبها يرتقي الانسان والمجتمع . فقط تأمل قليلًا تجدها أول أرشدنا له الله عز وجل وديننا الحنيف ألا وهي :

القراءة التي تعد من أكثر وسائل التعلم الإنساني أهمية، حيث تزيد من المعارف والثقافة العامة لدى الفرد، وتفتح له العديد من الأبواب المغلقة، فتعد القراءة المعيار الذي يميز الإنسان عن غيره من أفراد المجتمع، ولا يقف الأمر هنا، بل هي من أهم المعايير التي يمكن أن يقاس بها مدى تطور أو تخلف المجتمعات، فالمجتمع المتقدم هو المجتمع الذي لا يمتلك الموارد الاقتصادية والمواد الخام فقط، بل هو مجتمع ينتج الثقافة والمعرفة والإبداع، ويطورها ويتفاعل معها، ومن الدلائل على أهمية القراءة للفرد والمجتمع أن أول لفظ نزل في القرآن الكريم وخاطب به جبريل عليه السلام النبي محمد عليه الصلاة والسلام هو كلمة اقرأ، فهذه إشارة مباشرة على ضرورة القراءة وما لها من شأن عظيم في معظم شؤون الحياة اليومية للفرد، فالقراءة الطريق الأول لتفجير الإبداع وصناعة المبدعين والمكتشفين والعلماء والمفكرين.

بدأ مفهوم القراءة بسيطاً، إذ كان لا يتعدى معرفة الحروف والكلمات ونطقها، ومن ثم تطور المفهوم ليكون عملية ذهنية يتفاعل فيها القارئ مع ما يقرأ، وذلك بواسطة مجموعة من العمليات العقلية اللازمة ، بحيث تمر عملية القراءة بثلاثة عناصر؛ المعنى الذهني، واللفظ، والرمز المكتوب، ليصل القارئ بعدها إلى الاستنتاج وربط الأحداث ببعضها، ومن ثم التحليل ومناقشة الحدث، ليستعمل ما توصل إليه في مواجهة مشكلات الحياة التي يمر بها، والاستفادة منها.

  • فالقراءة تحقق التسلية والاستمتاع: تساعد القراءة على تنمية ميول الفرد والاستفادة من أوقات الفراغ لديه والاستمتاع بها.
  • وكذلك تنمية مهارات التفكير والتعبير: فالقراءة تعمل على التدريب على مهارات القراءة نفسها من فهم النصوص واستيعابها والتعبير عنها.
  • إتقان مهارات القراءة: ومنها القدرة على القراءة السريعة والتقاط ما هو مفيد من معلومات، من خلال القراءة السطحية وقراءة التصفح،
  • خلق مجتمع قارئ: إن من أهم أهداف المؤسسات التعليمية هي خلق مجتمع قارئ قادر على أن يعبر عن نفسه بتوسيع مداركه العقلية.
  • الارتباط بأفضل الكتب: فالقارئ الجيد هو الذي يسعى لقراءة الكتب بانسجام، فيحصل على الأفكار والمعلومات والأحداث ويستفيد منها.
  • إشباع الحاجات النفسية للأفراد: إذ يستطيع الإنسان من خلال القراءة أن يعتمد على نفسه في تحصيل المعلومات، وينمي ميوله في اكتشاف حقائق مجهولة له..

لذا احرص على القراءة كـأساس من أساسيات حياتك لتحول التحديات والعقبات لأمور تنجز في لحظات نتيجة الفكر الواعي المبني على القراءة فهي نعمة لمن يمتلكها فلا تقصر ولا تغفل عنها فتندم وتكون ممن ترهقهم الحياة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى