أصــداء منوعة

يفتتح به برامجه وأنشطته لعام 2021 .. النادي الثقافي يقيم مهرجان الخنساء للشاعرات العربيات..

مسقـط : عـبـدالله الرحـبي – أصــداء

 

يفتتح النادي الثقافي موسمه الثقافي الجديد بمهرجان الخنساء للشاعرات العربيات الدورة الثالثة (دورة د . سعيدة بنت خاطر) وذلك في الساعة 6 من مساء الثلاثاء المقبل ولغاية يوم الأربعاء، بواقع أربع جلسات، تبث عبر الفضاء الافتراضي، في صفحات النادي في مواقع التواصل الاجتماعي.

يقام المهرجان بمشاركة نخبة من الشاعرات العمانيات والعربيات من السلطنة، والمملكة العربية السعودية، وتونس، ومصر، والإمارات، واليمن، والعراق، والمغرب، والجزائر، وسوريا، ولبنان، والأردن، والسودان، من بينهن : جميلة الماجري، شيخة المطيري، تهاني الصبيح، د. حنين عمر، د . شفيقة وعيل، د . عالية شعيب، سميا صالح، منى حسن، د . دعاء وصفي البياتنه، نجود القاضي، هاجر عمر، ورود الموسوي، غالية عيسى، أسيل سقلاوي، ومن السلطنة تشارك كل من : د . حصة البادية، سميرة الخروصية، بدرية البدرية، وتدير الجلسات د . وفاء الشامسي، د . فاطمة العلياني، أصيلة السهيلي،  وعائشة الشامسي.

وستحمل الدورة إسم د . سعيدة بنت خاطر، إحدى أهم وأبرز الشاعرات في سلطنة عمان والخليج العربي الحائزة على ميدالية الملوك والأمراء من مجلس التعاون الخليجي للآداب، وعلى العديد من الجوائز والتكريمات الأدبية، وستقدّم الدكتورة فاطمة بولحوش أستاذة اللسانيّات العربية في جامعة محمد الأول الكلية المتعددة التخصصات في الناظور المغربيّة، ورقة نقدية في تجربة الدكتورة سعيدة، المولودة في ولاية صور، وتخرجت من جامعة الكويت عام 1976، بعد أن حصلت على درجة البكالوريوس في الأدب العربي، وكانت دراسة الماجستير في تخصص نقد الأدب العربي، وحصلت على شهادة الدكتوراه في النقد العربي والبلاغة والأدب المقارن من كلية دار العلوم جامعة القاهرة 2002، عن موضوع الاغتراب في شعر المرأة الخليجية.

من أبرز إصدارات الدكتورة سعيدة : “مد في بحر الأعماق” عام 1986، “أغنيات للطفولة والخضرة” عام 1991، “إليها تحج الحروف” عام 2003، “قطوف الشجرة الطيبة” 2004، “وحدك.. تبقى صلاة يقيني” عام 2005، “موشومة تحت الجلد” عام 2006، “مازلت أمشي على الماء” عام 2009، “أنشودتي”، “بهم نقتدي”، وقد صدر لها في النقد : “سوسنة المنافي” حمدة خميس وتحولات الاغتراب السياسي، “قراءة في الشعر الخليجي المعاصر” دراسة نقدية القاهرة 2003، “سعاد الصباح بين الاستلاب والاغتراب”، “إنتحار الأوتاد” دراسة في اغتراب سعدية مفرِّح، “قراءة في الشعر الخليجي المعاصر” القاهرة 2004، “على شفا حفرة” دراسة في الاغتراب الصوفي لدى زكية مال الله.

وقد أكملت اللجنة التحضيرية المؤلفة من : أزهار أحمد مديرة النادي الثقافي، سامي اليحيائي، د. وفاء الشامسي، الشاعر وسام العاني أعمالها، ليواصل مهرجان الخنساء مسيرته التي انطلقت في عام 2000، عندما أقيمت دورته الأولى بمشاركة عدد من الشاعرات العمانيات والعربيات، ومن أبرز المشاركات : فدوى طوقان ولميعة عباس عمارة، وملك عبدالعزيز، ود . لويزة باربوس، وفوزية السندي، وروضة الحاج، وأقيمت الدورة الثانية للمهرجان في 2002 بمشاركة : سهام شعشاع، ونبيلة الزبير، وسعاد الكواري، وحمدة خميس، وريم فهد، ونضيرة محمدي، وغنيمة زيد الحرب، وأخريات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى