أصداء وآراءأقلام الكتاب

في مستنقع الأكاذيب لا تسبح سوى الأسماك الميتة !!..

الكاتب الصحفي/ محمـود الكنزي

 

في مستنقع الأكاذيب لا تسبح سوى الأسماك الميتة !!..

 

الكذب هو عدم قول الحقيقة أو تزييفها أو التغاضي عن قولها .. وهو من أقبح الصفات على الإطلاق ومن الأشياء التي حرّمها الله سبحانه وتعالى .. ويعتبر الكذب أيضاً من الأخلاق الذميمة التي ترفضها المجتمعات وينبذها الأفراد .. ولم يتصف به أي نبيٍ أو رسول أو صحابي، حتى أن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام كان يُلقّب بالصادق الأمين لشدة صدقه ..

قد تستطيع أن تخدع “كل الناس بعض الوقت” .. أو “بعض الناس كل الوقت” .. ولكنك لا تستطيع أن تخدع “كل الناس كل الوقت” .. لأن الكذب مثل كرة الثلج تكبر كلما دحرجتها .. لذلك ليس من الضروري أن يكون كلامنا منمقا وجميلا، بل من الضروري أن يكون صادقاً .. ويجب أن لا نخاف أبداً وأن نرفع أصواتنا عالية من أجل الصدق والحقيقة ومن أجل التعاطف ضد الظلم والكذب والطمع .. ولو فعل كل الناس ذلك حتما سيتغير العالم إلى الاجمل ..

هذه قصة ﺳﻴﺪﺓ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺤﻞ ﺟﺰﺍﺭﺓ ﻗﺒﻞ ﺍﻹﻏﻼﻕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻭﺗﺴﺄﻝ : “ﻫﻞ ﻣﺎ ﺯﻟﺖ ﺗﻤﻠﻚ ﺩﺟﺎﺟًﺎ ؟”.

ﻳﻔﺘﺢ ﺍﻟﺠﺰﺍﺭ ﺛﻼﺟﺘﻪ ﻭﻳﺨﺮﺝ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﻭﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﻭﻳﻀﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ .. وكانت ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﺗﺰﻥ ( 1.5 ﻛﺠﻢ ) ..

ﺗﻨﻈﺮ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻭﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ، ﺛﻢ ﺗﺴﺄﻝ : “ﻫﻞ ﻟﺪﻳﻚ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺃﻛﺒﺮ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ؟”.

ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﺠﺰﺍﺭ ﺑﻮﺿﻊ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ ﺛﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ، ﻭﻟﻜﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻳﻀﻊ ﺇﺑﻬﺎﻣﻪ الضخم ﺑﻤﻜﺮ ﺷﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ وﻳﻌﺮﺽ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ﺍﻵﻥ 2 ﻛﺠﻢ .

ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ : “ﺇﻧﻪ ﻷﻣﺮ ﺭﺍﺋﻊ”  ﺳﺂﺧﺬ ﻛﻼ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻚ ..

ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺗﺪﺭﻙ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺻﺎﺩﻗًﺎ ﻷﻥ ﻧﺰﺍﻫﺘﻚ ﻭﺳﻤﻌﺘﻚ أصبحت ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻚ ..

ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ﻻﺯﺍﻝ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﺠﺰﺍﺭ ﻣﺤﺸﻮﺭﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ..

ختاما .. ﻻ ﺗﻨسَ دائمًا أن الكذب حبله قصير .. ولقد سأل رجل صاحبه لماذا هواء الفجر نقي ؟ فقال لأنه يخلو من أنفاس المنافقين..

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى