أصداء وآراءأقلام الكتاب

بيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت يشهد تطوراً سريعاً في الصين !!..

الإعـلامية/ فـيـحاء وانـغ ــ الصـيـن

 

 

بيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت يشهد تطوراً سريعاً في الصين..

 

 

بيع 15 ألف قلم أحمر شفاه خلال 5 دقائق أو تحقيق حجم الصفقات السنوية من 2.7 مليار يوان أو تجاوز قيمة المبيعات 110 مليون يوان في أول نشاط لبيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت، كلها نتائج بارزة لمذيعي بيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت. ويمكن القول إن بيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت قد أصبح موضوعا رائجا في عام 2020.

يمكن الرجوع بأول تجارة إلكترونية من خلال البث المباشر في الصين إلى عام 2016، وبعد أربع سنوات من التنمية، إجتازت الصين مرحلة التنمية الأولية ومرحلة التنمية السريعة لهذا النمط الجديد لبيع السلع وستستمر في تطويره ليصل إلى مرحلة ناضجة في المستقبل، مع تطور تكنولوجيا الإنترنت، قدم نمط بيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت للمستهلكين تجربة تسوق أكثر بساطة وحيوية، مع معدل تحولاته العالية والتأثيرات التسوقية الجيدة، وبالتالي أصبح تدريجيا محرك نمو جديد لمنصات التجارة الإلكترونية ومنصات المحتويات.

ويرجع ازدهار نمط بيع السلع من خلال البث المباشر على الإنترنت إلى عدة أسباب تضم عادات الاستهلاك وترقيات المحتويات وتنمية التكنولوجية. نشأ الجيل الجديد من مجموعات المستهلكين في فترة ظهرت فيها مقاطع الفيديو القصيرة وأنواع من أنشطة البث المباشر على الإنترنت، فيفضلون طرق استهلاك أكثر سهولة وحيوية وذات تفاعل أقوى كما يفضلون نمط الاستهلاك على الإنترنت عبر الهاتف المحمول. ومقارنة مع وصف المنتجات من خلال الصور والكلمات البسيطة في المتاجر على الإنترنت، يتحسن أسلوب انتشار المحتويات للبث المباشر بشكل ملحوظ، والذي يعد أكثر احترافا ومتعة كما يمكنه تقديم مزيد من التغيرات بالنسبة للمستهلكين. وفي الوقت نفسه، لا يمكن لتنمية نمط بيع السلع من خلال البث المباشر الاستغناء عن تنمية التكنولوجيا.

منذ عام 2020، كان معدل نمو المستخدمين في سوق بيع السلع من خلال البث المباشر مدهشا. وفقا للبيانات، وفي عام 2020، سيصل عدد مستخدمي البث المباشر عبر الإنترنت في الصين إلى 550 مليون شخص وسيتجاوز معدل نمو المستخدمين 9.2 في المائة، مع المقارنة بمعدل النمو البالغ حوالي 10 في المائة في صناعة الإنترنت، لا يزال نمط البث المباشر سوقا سريع النمو.

تأثّراً بالوباء الذي يجتاح العالم كله هذا العام، كان الاستهلاك التقليدي مثل المطاعم والسياحة يكاد أن يتوقف بينما ازدهر بيع السلع من خلال البث المباشر الذي يطلق عليه أيضا باسم “الاقتصاد المنزلي”. وتظهر البيانات أن حجم سوق بيع السلع من خلال البث المباشر المحلي ينمو بسرعة من 19 مليار يوان في 2017 إلى أكثر من 433 مليار يوان في عام 2019 ومن المتوقع أن يصل حجمها إلى 961 مليار يوان في عام 2020، بزيادة سنوية قدرها 122 في المائة.

إذن هل يمكن للبث المباشر أن يحل محل سوق محلات العرض في المستقبل ؟ تعتقد مؤسسات البحث أن البث المباشر يتمتع بتفوقه حاليا، لكنه ما زال غير قادر على حل محل التسوق التقليدي في محلات العرض، ومن المتوقع أن يستقبل مرحلة التعديل لاحقا بسبب التعب للمستخدمين كما تواجهه بعض المشاكل مثل المبيعات المزيفة ومعدل إعادة البضائع المرتفع، يتمتع بعض المذيعين المشهورين في هذا المجال بقدرة تفاوضية عالية في أسعار البضائع، مما جعل المتاجر التي تتعاون معهم تبيع بضائعها بالأرباح المنخفضة، لذلك لن يتخذ التجار هذا النمط كوسيلة رئيسية لبيع البضائع، كلها تشكل عوامل تعرقل تنمية نمط البث المباشر لبيع البضائع.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى