أصداء عُمانعُمان اليوم

74 بالمائة من مرضى كوفيد 19 في السلطنة من الذكور في الفئة العمرية بين 15 و 60 عامًا..

أصــداء ــ كشفت دراسة تحليلية سكانية لمرضى كوفيد-19 في السلطنة أجرتها وزارة الصحة أن (74%) من مرضى كوفيد 19 كانوا من الذكور في الفئة العمرية بين 15 و 60 سنة.

وأجريت الدراسة من خلال البيانات التي تم الحصول عليها من قاعدة بيانات الترصد الوطنية لكوفيد 19 حيث تم تضمين 68967 حالة مؤكدة مخبريًا لمرض كوفيد-19 وهي الحالات التي تم تشخيصها خلال الفترة من 24 إلى فبراير 2020 إلى 19 يوليو 2020.

وقد تمت دراسة عدد من العوامل منها الجنس، والفئات العمرية، والجنسية، ومقر الإقامة، بالإضافة إلى وجود أعراض تشمل الحمى والسعال والتهاب الحلق. علاوة على ذلك فقد شملت الدراسة تأثير الحالات المرضية المزمنة مثل مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، والربو، ومؤشر كتلة الجسم 40، وأمراض الجهاز العصبي، وأمراض الرئة المزمنة، والمرضى ممن يستخدمون الأدوية المثبطة للمناعة، وأمراض الكلى المزمنة، وأمراض خلايا الدم المزمنة، وأمراض الكبد المزمنة. وكان الحمل من ضمن العوامل التي تضمنتها الدراسة.

وأشارت الدراسة إلى أنه تم تسجيل نصف الحالات المسجلة في السلطنة في محافظة مسقط البالغ عدد سكانها نحو 1.5 مليون نسمة حيث ان انتشار المرض بدأ من العاصمة أسوة بسير خط الجائحة في بعض دول العالم وقد انعكس ذلك أيضًا في ارتفاع عدد حالات التنويم في المستشفى والتنويم في وحدات العناية المركزة والوفيات في هذه المحافظة.

وجاءت أغلبية الحالات المسجلة الـ 81 في المائة تندرج تحت الفئة الخفيفة إلى المتوسطة من حيث شدة المرض بينما صنفت (14%) من الحالات بأنها شديدة و (5%) بأنها حالات حرجة.

وبينت الدراسة أن نسبة التنويم في الأجنحة العامة بلغت (4%)، و (0.4 ٪) هي الحالات التي شغلت وحدات العناية المركزة، وقد سُجل كوفيد كمسبب لوفاة (0.5%) من الحالات، مع معدل وفيات بلغ 8.2 لكل 100،000 نسمة من سكان السلطنة البالغ عددهم 4.49 مليون نسمة.

وذكرت الدراسة أن 40% من هذه الحالات عانت من الحمى، و 38% من السعال، و 37% من التهاب الحلق، و 34% من الحالات لم يعانوا من أي من الأعراض المدروسة بينما أفاد 12٪ بوجود الأعراض الثلاثة السابقة الذكر معًا.

ووجدت الدراسة أن أعراض الحمى والسعال كانت مرتبطة إحصائيًا بارتفاع معدل التنويم في الأقسام العامة والتنويم في وحدة العناية المركزة، في حين وجد أن الأشخاص ممن عانوا من التهاب الحلق كانوا هم الأقل من بين المنومين في المستشفى في دلالة على عدم امكانية استخدام التهاب الحلق كعامل خطورة.

وأشارت الدراسة إلى أن أكثر الأمراض المزمنة تأثيرًا على التنويم في المستشفى والتنويم في وحدات العناية المركزة والوفيات هي مرض السكري بنسبة (2.9%)، وارتفاع ضغط الدم بنسبة (0.7%). وقد لوحظ أن المرضى الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا لديهم خطر أعلى للتنويم (بمعدل 8 مرات)، ودخول وحدة العناية المركزة (بمعدل 11 مرة)، والوفيات (بمعدل 4 مرات) مقارنة بأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 60 سنة.

 وأظهرت النتائج أن هناك زيادة في خطر الوفاة بين المرضى ممن يعانون من بعض الأمراض المزمنة بما في ذلك أمراض الرئة المزمنة (بمعدل 4 مرات) وكذلك مؤشر كتلة الجسم >40 وأمراض الكلى المزمنة (بمعدل 3 مرات) لكل منهما.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى