أصداء العالمسياسة

نشرة إخبارية خاصة عن كازاخستان..

 

في اجتماع لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي .. توكاييف يعرب عن قلقه لتنامي التحديات والتهديدات العالمية المتعلقة بالتطرف والإرهاب وتهريب المخدرات والأمن السيبراني والهجرة غير الشرعية..

 

كـتـب : عـلـي الحـسنـي ــ أصــداء

 

شارك الرئيس الكازاخى قاسم جومارت توكاييف في جلسة مجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، التي عقدت كمؤتمر عبر الاتصال المرئي، وشارك في القمة إلى جانب رئيس كازاخستان، رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، ورئيس روسيا فلاديمير بوتين، ورئيس طاجيكستان إمام علي رحمنوف ، ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، ورئيس قيرغيزستان بالإنابة تالانت ماميتوف، والأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ستانيسلاف زاس.

وخلال مشاركته أعرب توكاييف خلال خطابه أمام الجلسة عن قلقه إزاء تنامي التحديات والتهديدات العالمية الجديدة، المتعلقة بالتطرف والإرهاب وتهريب المخدرات والأمن السيبراني والهجرة غير الشرعية، في ظل هذه الظروف.

كما أكد قاسم جومارت توكاييف، على تزايد دور منظمة معاهدة الأمن الجماعي بشكل كبير، كآلية فعّالة للتفاعل بين الدول لتعزيز السلام وضمان الأمن والاستقرار في المنطقة الشاسعة.

وأبلغ رئيس كازاخستان نظراءه في منظمة معاهدة الأمن الجماعي بشأن الانتخابات البرلمانية المقبلة في بلاده، وكذلك بشأن تنفيذ حزمة من الإصلاحات الديمقراطية غير المسبوقة.

وأشار في خطابه، أن بلاده تعتمد على وصول بعثات المراقبة من الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي والجمعيات البرلمانية لرابطة الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقدم رئيس كازاخستان عدداً من المقترحات لمواصلة تطوير المنظمة، بما في ذلك إنشاء مؤسسة جديدة.

وفي ختام كلمته، أشار الرئيس توكاييف، إلى أن المشاركة في أنشطة منظمة معاهدة الأمن الجماعي هي إحدى أولويات السياسة الخارجية لكازاخستان، وقال : «إنه لمن دواعي السرور أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي أصبحت عاملاً ملحوظًا في السياسة الدولية، وتلعب دورًا إيجابيًا في ضمان الأمن في كثير من قارة أوراسيا، واختتم قاسم جومارت توقاييف كلمته بالقول : إننا على استعداد ، كما في السابق، للتعاون بنشاط مع شركائنا في البحث عن حلول فعالة لضمان السلام والأمن والازدهار لشعوبنا.

وفي أعقاب القمة، إعتمد رؤساء الدول إعلان مجلس الأمن الجماعي، وبيانًا سياسيًا حول تشكيل نظام عالمي عادل ومستدام.

وتهدف الوثائق التي تم تبنيها في الدورة، إلى زيادة تعزيز الأنشطة الحالية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وإظهار انفتاح المنظمة وروحها الإيجابية لتوسيع التعاون مع البلدان الأخرى والهياكل الدولية.

وتولت طاجيكستان رئاسة منظمة معاهدة الأمن الجماعي من روسيا، وستعقد الدورة القادمة لمجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في طاجيكستان في عام 2021، وتمت الموافقة على 15 وثيقة واعتمادها عقب القمة.

وشارك في القمة إلى جانب رئيس كازاخستان ، رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، ورئيس روسيا فلاديمير بوتين، ورئيس طاجيكستان إمام علي رحمنوف، ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان ، ورئيس قيرغيزستان بالإنابة تالانت ماميتوف، والأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ستانيسلاف زاس.

وتبادل قادة منظمة معاهدة الأمن الجماعي وجهات النظر حول قضايا الأمن الدولي والإقليمي، ولخصوا تنفيذ الأنشطة ذات الأولوية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في العام المنتهية ولايته، ووضعوا الخطوط العريضة للخطط للفترة المقبلة، وأولوا اهتماماً خاصاً للتدابير العملية لمواجهة التحديات والتهديدات الحالية، ومكافحة الإرهاب، والاتجار بالمخدرات، والتدابير المشتركة في مجال الأمن السيبراني.

وفي كلمة له أمام المشاركين في القمة، أعرب قاسم جومارت توكاييف عن امتنانه لرئيس الدورة، رئيس روسيا فلاديمير بوتين على تنظيم الاجتماع، مشيرًا إلى المحتوى العالي والمهنية للرئاسة الروسية في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، كما هنأ رئيس الدولة رئيس طاجيكستان إمام علي رحمنوف على الرئاسة المقبلة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في عام 2021.

وفي معرض حديثه عن الوضع الحالي في مجال الأمن الإقليمي والعالمي، الذي يتسم بتزايد احتمال نشوب صراع في العلاقات بين الدول، أشاد الرئيس توكاييف بشدة بدور الوساطة الذي قام به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في إنهاء العمليات العسكرية في ناغورنو كاراباخ، وقال توقاييف: «الاتفاق الذي تم التوصل إليه بمشاركة روسية فاعلة للغاية ، في رأيي ، هو الحل الصحيح الوحيد في الوضع الحرج الراهن، وسيساهم في إرساء سلام طويل الأمد في المنطقة، ويعتقد رئيس كازاخستان أن هذا اتفاق تاريخي حقًا.

وأعرب الرئيس توكاييف عن رأي مفاده، أن الاضطرابات المستمرة واسعة النطاق في السياسة والاقتصاد العالميين الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد تتفاقم بسبب العقوبات والقيود والحروب التجارية المتبادلة.

 

توكاييف : كازاخستان تعتزم إجراء انتخابات شفافة ونزيهة..

 

كتـب : عـلـي الحـسنـي ــ أصــداء

 

تحدث الرئيس الكازاخى، قاسم جومارت توقاييف، أمام جلسة مجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي التي عقدت على الإنترنت، حول انتخابات النواب المقرر عقدها 10 يناير المقبل.

وأشار الرئيس إلى أن عملية انتخابية أخرى بدأت في كازاخستان، ومن المقرر إجراء انتخابات الغرفة السفلى في البرلمان الكازاخي والهيئات التمثيلية المحلية في 10 يناير المقبل.

كما أكد أن حزمة الإصلاحات الديمقراطية غير المسبوقة قد تحققت هذا العام، وتهدف الإصلاحات إلى تطوير نظام التعددية الحزبية والمنافسة السياسية وزيادة المشاركة المدنية.

وأكد توكاييف، أن كازاخستان تعتزم إجراء انتخابات شفافة ونزيهة، وأعرب عن أمله في أن يدعم الشركاء الانتخابات المقبلة.

 

كازاخستان تبني مصنعًا لإنتاج لقاح فيروس كورونا الروسي..

 

كتـب : عـلـي الحـسنـي ــ أصــداء

 

قال الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف في جلسة مجلس الأمن الجماعي التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) التي عقدت عبر مؤتمر بالفيديو : إن جائحة كوفيد 19 تسببت في اضطراب واسع النطاق في السياسة والاقتصاد العالميين.

وشدّد رئيس كازاخستان على أن الوضع معقد بسبب تصاعد العقوبات والقيود المتبادلة وتزايد الحروب التجارية، وأن التحديات والتهديدات العالمية الجديدة التي يشكلها التطرف والإرهاب والأمن السيبراني والهجرة غير الشرعية تثير القلق.

وأشار توقاييف خلال الجلسة إلى أن دور منظمة معاهدة الأمن الجماعي يتنامى كآلية فعّالة للتعاون بين الدول من أجل السلام وضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأعرب الرئيس توكاييف عن امتنانه للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمساعدته في مواجهة الوباء، وتطوير الاتفاقية.

وقال : إنه سيتم بناء مصنع في كازاخستان في المستقبل القريب لإنتاج لقاح فيروس كورونا الروسي.

تعد روسيا من أوائل الدول التي سجلت لقاح فيروس كورونا، وقالت وزارة الصحة الكازاخية في وقت سابق : إن اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا من بين أكثر اللقاحات الواعدة.

 

توكاييف يطلع على التقدم المحرز في تطوير اللقاح الكازاخى لكوفيد 19..

 

كتـب : عـلـي الحـسنـي ــ أصــداء

 

إلتقى رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف برئيس الوزراء الكازاخى عسكر مامين، الذي أفاد الرئيس عن تطوير لقاح ضد فيروس كورونا في كازاخستان، وأبلغ رئيس الوزراء الرئيس أن المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية قد اكتملت في 29 نوفمبر.

وبحسب عسكر مامين، لم تكن هناك آثار جانبية، ويظهر اللقاح فاعلية عالية.

واعتبارًا من 25 ديسمبر، سيتم تطعيم 3000 متطوع كجزء من المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وسيتم الانتهاء من الاختبارات بحلول نهاية مارس 2021.

وأُبلغ الرئيس قاسم جومارت توكاييف أنه في شهر (ديسمبر) المقبل، سيتم إطلاق الدفعة الأولى من اللقاح المحلي بكمية مليوني جرعة، علاوة على ذلك، أُبلغ الرئيس توكاييف أنه وفقًا لاتفاقه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيبدأ إنتاج لقاح «سبوتنيك 5» الروسي في كازاخستان إعتبارًا من 22 ديسمبر هذا العام.

ومن المقرر إطلاق التطعيم الطوعي الشامل لسكان كازاخستان إعتبارًا من بداية عام 2021، وستغطي المرحلة الأولى الفئات الأكثر ضعفًا من السكان، بما في ذلك الأطباء والمعلمين وموظفي إنفاذ القانون.

وفي ختام اللقاء شكر الرئيس توكاييف رئيسَ الوزراء عسكر مامين على التنفيذ الفوري لأمره لإنتاج اللقاح ومتابعة أعمال ومراحل الإنتاج، وشدد على الحاجة إلى رقابة خاصة لضمان فعالية اللقاح المحلي وتوافره للسكان.

 

حكومة كازاخستان تناقش زيادة فرص التعليم الشامل في البلاد..

 

كتـب : عـلي الحـسنـي ــ أصــداء

 

أصدر رئيس الوزراء الكازاخى عسكر مامين، تعليمات بزيادة الوصول إلى التعليم الشامل في البلاد إلى 50% في العام المقبل، حيث تم تكليف وزارة التعليم الكازاخية بذلك، بالإضافة إلى تحديث محتوى البرامج التعليمية، وتدريب المعلمين، مع مراعاة تعزيز ممارسات التعليم الشامل.

ووجه رئيس الوزراء الكازاخي، باتخاذ إجراءات لتوسيع شبكة مكاتب إعادة التأهيل، وكذلك عمل اللجان النفسية والطبية والتربوية.

وتم تكليف وزارة الصناعة والهيئات الحكومية والإدارات الإقليمية المعنية، بخلق بيئة خالية من العوائق للأشخاص ذوي الإعاقة، وكذلك تعزيز السيطرة على إمكانية الوصول إلى المرافق، وخاصة النقل، وأهمية التحديث في الوقت المناسب لمحطات السكك الحديدية التي تتكيف مع الأشخاص ذوي الإعاقة.

في الختام، أعطى رئيس الوزراء تعليمات لتطوير خارطة طريق تهدف إلى توفير وصول خالٍ من العوائق للأشخاص ذوي الإعاقة بنسبة 100٪.

 

مدينتان رئيسيتان تتصدران عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في كازاخستان..

 

كتـبت : عـلـي الحـسنـي ــ أصــداء

 

قال وزير الاقتصاد الوطني الكازاخى رسلان دالينوف خلال جلسات الاستماع البرلمانية حول تطوير ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، إن مدينتا نور سلطان وألماتي في كازاخستان تتصدران عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في كازاخستان.

وتمثل مدن نور سلطان وألماتي ثلث إجمالي الناتج المحلي، بالإضافة إلى ثلث المشاركين في ريادة الأعمال الصغيرة والمتوسطة، كما أشار إلى وجود تفاوتات إقليمية فيما يتعلق بعدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في كازاخستان – على حد تعبيره -.

في عام 2019 ، بلغت حصة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي 31,7%، مرتفعة من24,9 % في عام 2015.

وتهدف كازاخستان  إلى زيادة هذا الرقم إلى 35 % بحلول عام 2025 ، وإلى 50% بحلول عام 2050.

وأضاف أن عدد العاملين في ريادة الأعمال يزداد كل عام ويبلغ 3,5 مليون.

 

شيمكنت الكازاخية تجتذب إستثمارات بقيمة (1) تريليون في عامين..

 

كتـب : عـلـي الحـسنـي ــ أصــداء

 

قال مراد أيتينوف رئيس مدينة شيمكنت الكازاخية يوم الجمعة : إن المدينة إجتذبت ما قيمته (1) تريليون من الإستثمارات، منذ حصولها على مكانة مدينة التبعية الجمهورية.

وأكد أنه مر ما يزيد قليلاً عن عامين منذ أن أصدر الرئيس الأول إلباسي نور سلطان نزارباييف مرسوماً يقضي بتحويل شيمكنت إلى مدينة تابعة للجمهورية.

قبل التوقيع على المرسوم، أشار إلباسي إلى أن شيمكنت ستصبح مركزًا لتعزيز التنمية ليس فقط في كازاخستان، ولكن فى  منطقة آسيا الوسطى بأكملها.

وفي الوقت الحالي، يفتح هذا القرار التاريخي فرصًا جديدة لمستقبل أمتنا، وقال رئيس البلدية أيتينوف في مؤتمر صحفي لدائرة الاتصالات المركزية : قبل عامين بلغ حجم الإنتاج الصناعي للمدينة 319 مليار تنغي، واليوم تجاوزت 523 مليار تنغي.

كما كشف أيتينوف أن الوضع الجديد ساعد المدينة على جذب إستثمارات بقيمة مليار تنغي، وتم إنشاء أكثر من 1,3 مليون متر مربع من المساكن في المدينة خلال الفترة المذكورةK والأهم من ذلك، نمت ميزانية المدينة من 131,2 مليار تنغي إلى 55,4 مليار تنغي.

 

 

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى