أصداء وآراءأقلام الكتاب

190عاما على رحيل المحرر سيمون بوليفار..

الكاتبة/ د . كريمة الحفناوي

 

190عاما على رحيل المحرر سيمون بوليفار..

 

“اليوم يجب أن نتذكر عبقرية المحرر سيمون بوليفار، الذى يقف خارجا بين معاصريه بموهبته وذكائه وإرادته وثقافته والصفات التي وضعها في سبيل الحرية، إنه لشرف عظيم لي أن سيادتكم تصاحبونني في وضع إكليل من الزهور عند تمثال المحرر سيمون بوليفار الذي توفي في 17 ديسمبر 1830 بعد حياة حافلة بالنضال والمجد”.

هذا جزء من نص كلمة السفير ويلمر أومار بارينتوس سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية في جمهورية مصر العربية في الذكرى 190 لوفاة سيمون بوليفار محرر كولومبيا الكبرى في أمريكا اللاتينية والتي تشمل (كولومبيا – بوليفيا – بيرو – بنما – الإكوادور – فنزويلا) كما كان له الأثر الكبير في تحرر الأرجنتين وتشيلي.

ومع أخذ الاحتياطات الواجبة في مواجهة فيروس كورونا تضمن الاحتفال وضع إكليل من الزهور أمام تمثال المحرر بوليفار في الميدان المسمى باسمه في قلب مدينة القاهرة وعلى بعد بضعة أمتار من أشهر ميادينها ميدان التحرير الذى شهد الانتفاضات والثورات الكبرى ضد الاحتلال، وضد العدوان الأمريكي على العراق 2003، وانتفاضات المصريّين ضد نظم الظلم والاستبداد، وضد التبعية للإمبريالية الأمريكية في ثورتي 25 يناير 2011 و 30 يونيو 2013، كما شهد المظاهرات الداعمة للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية ضد الكيان الصهيوني العنصرى المحتل.

ألقى السيد السفير كلمة تناولت كفاح بوليفار ضد الاحتلال الإسباني من أجل الاستقلال، ونضاله ضد الاستبداد، وذلك بحضور سفيرة دولة كوبا، وعدد من ممثلي لجنة دعم فنزويلا بمصر. 

ومن الجدير بالذكر أن “لجنة دعم فنزويلا” تشكلت من ممثلي الأحزاب والقوى الوطنية التقدمية والشخصيات العامة الداعمة لدولة فنزويلا شعبا ورئيسا، ضد المؤامرات التي تدبرها الولايات المتحدة الأمريكية لإخضاع دول وحكومات وشعوب دول أمريكا اللاتينية من أجل المصالح الأمريكية، وآخرها كما نعرف الانقلاب ضد الرئيس الشرعي المنتخب مادورو في أوائل 2019 والحصار الأمريكي لفنزويلا، وفرض العقوبات الاقتصادية لتجويع وتركيع الشعب الفنزويلي الذي صمد ومازال صامدا وواقفا ضد الحصار، مما أفشل هذه المخططات، واستطاع الشعب الفنزويلي البطل مع حكومته ورئيسه أن يواجه فيروس كورونا بمساعدة الدول الصديقة ومنها كوبا وروسيا والصين ومصر.

كما استطاعت فنزويلا بقيادة الرئيس مادورو إجراء انتخابات برلمانية جديدة في أوائل شهر ديسمبر الحالي 2020 والتي أسفرت عن فوز مستحق  للتحالف الوطني بقيادة نيكولاس مادورو بأغلبية كبيرة وصلت لـ 67% رغم محاولات إفشالها من قبل عملاء أمريكا في الداخل والخارج.

وتضمن الاحتفال بجانب وضع إكليل من الزهور أمام تمثال المحرر سيمون بوليفار كلمة لسيادة السفير وبضعة كلمات من الحضور عبرت عن التضامن مع الشعب الفنزويلي ودعمه في مواجهة الغطرسة والتَّعنُّت الأمريكي، ووقوفنا معه لهزيمة كل المؤامرات والدسائس التي تستهدف النيل منه ومن ثورته واستقلاله.

قامت الثورة البوليفارية على قيم الحرية والمساواة والعدالة والسلام الدولي، وصار سيمون بوليفار رمزا للوحدة الوطنية والنضال المستمر والتضحية بالنفس من أجل الحرية والعدالة والأخلاق العامة ورفاهية الشعوب.

كل التحية للشعب الفنزويلي ولكل شعوب العالم المقاومة للظلم والاستبداد والعنصرية والرأسمالية المتوحشة والمعسكرة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والمجد والنصر للشعوب.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى