أصداء العالمنشرة إخبارية

نـشـرة خاصـة بأهـم الأحـداث والفـعاليات فـي أوزبـكسـتان..

نـشـرة خاصـة بأهـم الأحـداث والفـعاليات فـي أوزبـكسـتان..

 

إعـداد : عـلـي الحـسـنـي – أصــداء

 

أوزبكستان وروسيا يبحثان النتائج الرئيسية للتعاون المشترك بينهم..

 

أجرى رئيس أوزبكستان، شوكت ميرضائييف، محادثة هاتفية مع رئيس روسيا فلاديمير بوتين.

وتبادل الرئيسان التهاني بمناسبة العام الجديد 2021، متمنين للشعبين الصديقين السلام والازدهار ومزيداً من التقدم.

وفي ظل الظروف الصعبة المرتبطة بالانتشار العالمي لفيروس كورونا، قدم البلدان المساعدة المتبادلة والمساعدات العملية في مكافحة الوباء، وتجاوز تداعيات الأزمة الاقتصادية والوبائية العالمية.

وخلال المحادثة تم بحث فرص التعاون، وإمكانية أوزبكستان في إنتاج اللقاحات الروسية.

وعلى الرغم من الأوضاع والصعوبات التي ظهرت ، إستمر التبادل النشط بين البلدين على جميع المستويات، وقد تم تحقيق نمو كبير في التجارة الثنائية، وتم إطلاق عدد من المشاريع الكبرى في مجال التعاون الصناعي، وبرامج التعاون الثقافي والإنساني.

لقد قدمت روسيا مساهمة كبيرة في الرئاسة الناجحة لأوزبكستان في رابطة الدول المستقلة لأول مرة، وفي منح جمهورية أوزبكستان مركز المراقب في الاتحاد الاقتصادي الأوروبي الآسيوي.

وأكد الرئيسان خلال المحادثة عزمهما على مواصلة تعزيز روابط الصداقة والشراكة الاستراتيجية والتحالف بين بلديهما ومواصلة الجهود المشتركة في هذا الاتجاه.

وتم الاتفاق على الاستعداد بعناية للأحداث الثنائية والمتعددة الأطراف المدرجة في خطة العام المقبل.

كما تبادل زعبما أوزبكستان وروسيا وجهات النظر حول قضايا الساعة المتعلقة بالسياسة الدولية والتعاون الإقليمي.

 

رئيس أوزبكستان يجرى محادثة هاتفية مع الرئيس الأول لكازاخستان نور سلطان..

 

أجرى رئيس أوزبكستان شوكت ميرضائييف إتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان نور سلطان نزارباييف.

وتبادل قائدا البلدين الصديقين التهاني الصادقة بمناسبة العام الجديد، وتمنى كل منهما للآخر ولشعبي أوزبكستان وكازاخستان الصديقين الرفاه والازدهار.

وفي سياق المخاطر والتهديدات العالمية المتزايدة ناقش الرئيسان الحالة المعقدة في الاقتصاد العالمي، وعلاقات الصداقة، وحسن الجوار، والشراكة الاستراتيجية بين البلدين التي تشهد تطوراً مضطرداً، مع أهمية إثرائها بمحتوى جديد نوعي.

وتم بحث تقديم المساعدة المتبادلة في مكافحة الوباء، ومواصلة الحوار الثنائي النشط حول مشاريع التعاون المشترك في مختلف قطاعات الاقتصاد، وتوسيع التبادل بين الأقاليم والثقافات الإنسانية.

كما تمت مناقشة القضايا الحالية ذات الأهمية الدولية، وتم الاتفاق على أهمية عقد قمة آسيا الوسطى المقبلة العام المقبل.

 

نهج جديد للتعامل مع قضايا المرأة في أوزبكستان..

 

في كل اتجاه من خطاب الرئيس شوكت ميرضائييف إلى المجلس الأعلى وشعب جمهورية أوزبكستان، إنعكست مصالح شعب أوزبكستان، بما في ذلك النساء بوضوح.

وفي المستقبل، سيقال لشعب أوزبكستان “دعونا نعيش بحرية ورخاء في أوزبكستان الجديدة”، يجب أن نتحد ونعمل بإيثار من أجل الهدف المشترك للدولة والمنظمات غير الحكومية، والوكالات ذات الصلة بشعور عميق بالمسؤولية والمساءلة.

مرحلة جديدة في التعامل مع قضايا المرأة :

من أجل زيادة دور ومكانة المرأة في المجتمع، وخلق فرص جديدة لها، سيتم تشكيل المجلس العام للمرأة بالجمهورية ، الذي يتألف من أخوات نشيطات ومغامرات يعرفن الحياة وقضايا المرأة جيدًا.

ويرأس المجلس الجمهوري رئيس مجلس الشيوخ تانزيلا كامولوفنا نوربوفا، الذي تتمتع بخبرة واسعة في هذا المجال.

ويشرف على عمل المجالس النسائية المحلية مستشارو المحافظين في هذه القضايا.

وسيتم تحويل الأموال لدعم المرأة إلى المجالس المُنْشَأة حديثًا.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تخصيص أكثر من 1 تريليون سوم من الميزانية لدعم مشاريع الأعمال النسائية، ومعالجة قضايا المرأة المحددة.

وتحقيقا لهذه الغاية، سيقدم بنك الشعب نظاما جديدا لتدريب النساء على ريادة الأعمال، ووضع خطط عمل نموذجية، وتزويدهن بالمساعدة العملية في الحصول على القروض.

في غضون شهر، سيضع مجلسا البرلمان والحكومة مقترحًا لإنشاء نظام متكامل يهدف إلى زيادة تعزيز دور المرأة في المجتمع والإدارة العامة.

إهتمامات المرأة في العريضة :

وسيتم مضاعفة عدد المنح المقدمة للفتيات من الأسر المحتاجة للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي إلى 2000، وسيتم تقديم منح خاصة للفتيات الحاصلات على درجات ممتازة والذين يحتاجون إلى حماية اجتماعية، وسيتم توسيع نطاق العمل على توفير الإسكان للأسر المحتاجة بشكل أكبر ، وسيتم تخصيص 2.4 تريليون سوم لسداد الدفعة الأولى على قروض الرهن العقاري، ودعم أسعار الفائدة على 27000 أو 2.5 مرة أكثر من عام 2020.

يحتوي “السجل الاجتماعي” على كافة المعلومات الموجودة في “الكتاب الحديدي”، ويوفر أكثر من 30 خدمة اجتماعية للأسر المحتاجة بشكل إلكتروني.

سيتم استحداث آلية جديدة تقوم على مبدأ “الحافز والمهارات والدعم المالي” لانتشال كل مواطن من براثن الفقر الوارد في “الكتاب الحديدي”.

من خلال تزويد النساء والأطفال باليود والحديد وحمض الفوليك والفيتامينات والأدوية المضادة للطفيليات مجانًا، يتم تقليل فقر الدم بين السكان بنسبة 25 في المائة.

في كل حي، سيتم أولاً تقديم نظام منفصل للعمل مع الأطفال دون سن الخامسة، وكذلك المواطنين في سن الإنجاب، والنساء الحوامل، والأشخاص ذوي الإعاقة، والأشخاص المُعَرّضين لأمراض مثل السكتة الدماغية والأورام والغدد الصماء.

ويسمح للعاملين الصحيين من المستوى المتوسط ​​بممارسة “التمريض” بشكل مستقل.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى