خدمات صحفيةمؤتمرات ومعارض

بمشاركة 45 ركناً ضم مختلف منتوجات رائدات الأعمال والأسر المنتجة .. إفتتاح معرض الفاشينيستا الأول بالسيب..

مسقط : عبدالله الرحبي ، ومحمد الحسني – أصــداء

إفتُتِح مساء الخميس معرض الفاشنستا الأول والمقام في سيتي سنتر السيب بمشاركة 45 من رائدات الأعمال من المشاريع الصغيرة والمتوسطة والأسر المنتجة الذي يستمر على مدى أربع أيام متتالية.

جاء المعرض بتنظيم من شركة الخليج العالمية للمؤتمرات والمعارض الذي افتتحه سعادة عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب قاسم العامري، ويهدف الملتقى إلى تشجيع الأسر المنتجة من الفتيات على إبراز مشغولاتهن ومنتجاتهن وفتح أبواب جديدة من الرزق لهذه الكوكبة من المواهب العمانية ذات المهارات المتقنة، وتعريف الزبائن بالمنتجات وإعطاء مساحة لإبداء آرائهم حول المعروض.

   

وتجول راعي المناسبة بين أروقة المعرض، واطلع على ما تجود به المرأة العمانية المنتجة من صناعات يدوية وحرفية تمتزج فيها روح الأصالة مع الحداثة وشاهد نماذج من تلك الإنتاجات من تشكيلات فريدة ومبتكرة من الصناعات العطرية المحلية والتصاميم من الإكسسوارات المتنوعة الجميلة ومن الملابس المبتكرة ومن العبايات والأزياء الراقية والملبوسات الفاخرة فضلا عن مشاركات الفئة الشابة الطموحة نحو عالم آفاق جديدة وواسعة لصناعات واعدة، وغيرها مما يستهوي المتسوق من مستلزمات عديدة.

وشهد المعرض منذ يومه الأول من افتتاحه إقبالا لافتا من مختلف الفئات، وقالت المشرفة العامة على المعرض كواكب المخينية : إن معرض رائدات الأعمال يعتبر إحدى الوجهات التسويقية لمنتجات المرأة العمانية على وجه الخصوص ونحن دائما ما نحرص على إقامة معارض من شأنها أن تبرز تلك الأعمال في هيئة معارض تسويقية، حيث نظمنا سابقا عددا كبيرا من المعارض في مناسبات مختلفة، ونهدف من ذلك إلى التعريف بمنتجات الأسر وتطورها.

   

وأضافت : “إن التسويق يعتبر من الأهداف التي تسعى إليها الأسر المنتجة من رائدات الأعمال، إلا أن الهدف الأسمى والأهم يتمثل في هذا الملتقى تعريف المجتمع بأعمال هذه الأسر العمانية، كون أن هذه المعارض أصبحت من الوسائل التي تفتح الأبواب أمام الأسر ورائدات الأعمال لكسب رزقهن لاسيما في ظل توفر وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة التي تساعد في عملية التعريف وتسويق منتجاتها” .. مشيرة إلى أن الأسر المنتجة استفادت من الوسائل الحديثة في توفير المواد الخام من أي دولة والاطلاع على أعمال حديثة من خلال وسائل التواصل الإجتماعي كتوتير والانستغرام من تجارب الدول”، وإن شركتنا تهتم بهذه الفئة المنتجة في إقامة معارض لهن وتسليط الضوء عليها.

وعبّر المشاركون والمشاركات بالمعرض عن رأيهم في المشاركة بالمعرض، حيث قالت شيخة الحرمي صاحبة مؤسسة تولين كوني صاحبة مصنع للعطريات والمخمريات : أجد مثل هذه المعارض منصة مثالية لعرض المنتجات وإبرازهن للجمهور مبينة أنها تحرص دائما علي المشاركة في أي معرض لتبادل الخبرات وفتح نوافذ جديدة للتسويق وقال  عبدالحميد  البدري  من شركة الخزامى  للعطور : نشارك بباقة من منتجات الشركة وهي صناعة عمانية مئة بالمئة مشيرا عن أعجابة بالتنظيم واختيار المكان الذي يعد نقطة التقاء من جميع الفئات وسيجد المتسوق ما يناسبه من روائح رائعة تلبي ذائقته وبأسعار في متناول أيدي الجميع وقالت وفاء ناصر الريسي : أشارك هنا بصناعات محلية مثل صناعة الصابون المصنوع من مكونات طبيعية للعناية بالجسم والبشرة والعطور وغيرها من الصناعات وأضافت لدي العديد من المشاركات في معارض وفي مهرجانات مختلفة وأشارت نعتبر هذه المشاركات فرصة حقيقية لعرض منتجاتنا وتطويرها لمستويات أفضل حيث تسهم في تبادل الخبرات والمعارف والتعرف على ميول وتوجهات الزبائن.

والتقينا كذلك بمناحي البلوشية صاحبة مشروع الملابس العمانية المطورة فقالت : نحن نشارك بهذا المعرض بملابس تقليدية مطورة ونقدم تشكيلات مختارة من تصميمنا، وأكدت البلوشية على أهمية المشاركة في مثل هذه المعارض التي تساهم بقدر كبير في تشكيل وتعزيز هذه المهارات ودعمها بالخبرات وتبادل الثقافات، وشددت على أهمية الجودة في العمل، مشيرة الى أن هذا المعرض يتميز بالتنوع والرقي، ونوهت بأن القائمين على أمره قد وفقوا في الإعداد والتنظيم فكان هذا الترتيب الرائع.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى