أصداء وآراءأقلام الكتاب

قصة تجاربي مع الحقيقة

 

فـهـد الجهـوري
كاتب _ سـلطـنة عُـمان

almnsi2020@gmail.com

لست أقدم تعاليم جديدة للبشرية ، فالحقيقة واللاعنف قديمان قدم التاريخ . 
تلك هي الكلمات المنقوشة على احدى جدران مؤسسة الساتياجراها (الساتياجراها تعني المقاومة السلمية بدون عنف) 
فكر بها غاندي وطبقها قدر الإمكان في مناهضة الاستعمار البريطاني لبلاده الهند ، وشرحها باستفاضة في كتابه هذا الذي بين أيدينا (غاندي … قصة تجاربي مع الحقيقة) .
 
وقبل الحديث عن هذا الكتاب لابد من الإشارة إلى أنني تابعت فيلم غاندي المنتج في سنة 1982 من بطولة الرائع بِن كنجزلي ، الذي حاز على أكثر من 7 جوائز للأوسكار في حينها ، وقدم رؤية فنية راقية لهذا المناضل الهندي ..
وبالعودة الى الكتاب يقدم لنا غاندي نظرته الفلسفية للحياة من منظور سياسي واجتماعي وغذائي ، ويسهب في شرح الظروف المحيطة بتلك المرحلة المهمة في حياته الزاخرة بكل التناقضات خيرها وشرها وصولاً إلى ضياعه الديني وقربه من الإلحاد لعدم وجود أجوبة على تساؤلاته عن الخالق ، وتجاربه الغذائية على جسده وصولاً إلى استنهاض الهنود من كل الطوائف و المذاهب من أجل استقلالهم ، وإنهاء مرحلة الاستعباد للهندي من الرجل الابيض الأوروبي .
إن تجربة غاندي جديرة بالكثير من العبر والدروس في حاضرنا اليوم .. سوف يجد القارئ الكريم أدق التفاصيل في حياة غاندي التي كتبها في أكثر من خمسمائة صفحة ، هي مذكراته التي بين أيدينا .
وربما القارئ سوف يختلف في بعض الأطروحات ، ويتفق مع البعض الآخر ، وهذا هو الحال بطبيعة البشر .
ولابد كذلك من الإشارة إلى أن ترجمة الكتاب جيدة جدا ، ولن يجد القارئ صعوبة في استيعاب الفلسفة و الأفكار الخاصة بغاندي التي غيرت أمة بأكملها وجعلتها في مصاف الأمم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى