أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

 50 بـيـسـة !!..

الإعلامي / محمد بن خميس الحسني

alhassani60536@gmail.com

 

“عـزف عـلـى وتـر مقـطـوع”..

50 بـيـسـة !!..

 

قبل منع الأكياس البلاستيكية كانت هناك المزيد من الدراسات والأفكار بخصوص البدائل، وكانت هناك فترة طويلة لجميع الهايبرماركيتات والأسواق والمراكز والمحلات التجارية بشتى أنواعها، وبالفعل طبق قرار المنع من وزارة البيئة سابقاً هيئة البيئة حالياً.

وهذا القرار يعتبر صائبًا حماية وحفاظًا على البيئة وفي صالح الناس ، وجاءت المادة الأولى من القرار بأن يحظر على الشركات والمؤسسات استخدام أكياس التسوق البلاستيكية أحادية الاستهلاك التي تستخدم مرة واحدة حفاظًا على البيئة العمانية.

وجاءت المادة الثانية بأن تفرض غرامة إدارية لا تقل عن 100 ريال عماني ، ولا تزيد على 2000 ريال عماني على كل من يخالف أحكام هذا القرار، وتضاعف في حالة تكرار ارتکاب المخالفة، مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها قانون حماية البيئة ومكافحة التلوث.

أمر في غاية الأهمية ، ولكن هذا القرار ينقصه بعض المواد التي تحث تلك المؤسسات والأسواق بأن توفر الأكياس الصحية صديقة البيئة لا أن يوفرها المستهلك خاصة الهايبرماركيتات أو الأسواق والمراكز التجارية الكبيرة وكذلك المحلات التجارية الصغيرة.

هناك أنواع من الأكياس تباع بـ (50) بيسة باعتبارها أكياس صديقة للبيئة قابلة للتَّحَلُّل ، وتستخدم لعدة مرات، بينما هي في الواقع لا تصلح إلا لمرتين فيما لو امتلأت، فالكيس قابل للتمزق.

وهناك أكياس أخرى تستخدم لعدة مرات بقيمة (250) بيسة، ولكنها أكياس صغيرة ، وبالتالي يضطر المستهلك إلى شراء عدد من هذه الأكياس؛ حتى يتسنى له وضع جميع السلع التي اشتراها في هذه الأكياس ، وهو ما يُحَمِّله تكلفة مالية أخرى.

حيث إن بعض المستهلكين يتبضعون من هذه الأسواق بكميات كبيرة والأكياس صغيرة وبالتالي هي غير مجدية إلا في حالات التسوق السريع والخفيف.

فلماذا لا توفر المراكز والأسواق التجارية المركزية تلك الأكياس الكبيرة التي تباع بقيمة خمسين بيسة خاصة أن معظم المستهلكين يشترون بقيمة تفوق (100) ريال عماني، فالأكياس لن تكلف هذه المحال التجارية مبلغًا كبيرًا مقارنة بما يشتريه المستهلكون.

الجميل أن بعض المراكز والمحال التجارية لا يأخذ قيمة الأكياس ، فلماذا البعض الآخر يأخذ ؟؟!!.

لماذا لا يتم توجيه جميع المحال والمراكز التجارية والأسواق في السلطنة بأنواعها إلى إعطاء الأكياس للمستهلكين دون مقابل كخدمة مقدمة لهم مقابل الشراء ؟؟.

هـمـسـة :

بعض المحلات الصغيرة لا تستطيع أن توفر الأكياس الصديقة للبيئة ومنها محلات التسوق السريع ، وحسب معلوماتي أن هيئة البيئة قد أعطت مهلة لجميع الشركات والمؤسسات والمحلات للالتزام بتنفيذ القرار والتخلص من الأكياس البلاستيكية خلال الفترة المحددة من قبل الهيئة وإلا ستتعرض للمخالفة.

ما يهمنا في هذا الموضوع هو إلغاء قيمة الأكياس المستخدمة حاليَا؛ مثلما كان عليه الوضع قبل القرار ، وأن يتم توفير الأكياس الصحية بدون تحميل المستهلك قيمة الأكياس ، كما نرجو مراعاة حجم الأكياس شبه القماشية بحيث تكون متعددة درجات السعة (صغير – متوسط – كبير) ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى