أصــداء منوعةحلقات عمل ، ملتقيات

8 مارس الجاري انطلاق الملتقى الإعلامي العماني الأمريكي بواشنطن..

واشـنـطـن : أصــداء

تشهد العاصمة الأمريكية واشنطن في الفترة من 8 – 10 مارس الجاري فعاليات الملتقى الإعلامي العماني الأمريكي الذي تنظمه جمعية الصحفيين العمانية بمركز السلطان قابوس للثقافة والعلوم بواشنطن.

ويشارك في الملتقى مجموعة من الإعلاميين والأكاديميين والأدباء والباحثين من سلطنة عمان والولايات المتحدة الأمريكية بأوراق عمل وبحوث ؛ تتركز حول تاريخ ومستقبل علاقات التعاون والصداقة بين البلدين الصديقين.

ويعتبر الملتقى الإعلامي العماني الأمريكي
نافذة للصحفيين والإعلاميين المشاركين سواء من سلطنة عمان أو الولايات المتحدة الأمريكية نحو العالم في التعرف على ثقافات الشعبين العماني والأمريكي الصديقين وتبادل الخبرات مع الصحفيين والإعلاميين من مختلف الدول باعتبار أن واشنطن هي أحد عواصم القرار السياسي العالمي.

وتهدف جمعية الصحفيين العمانية بإعتبارها حاضنة للصحفيين و الإعلاميين في سلطنة عمان إلى مشاركة أعضائها في هذا الملتقى ، والتعارف مع نظراؤهم من الجانب الأمريكي والمساهمة بالتعريف بالسلطنة من مختلف الجوانب الحضارية والاقتصادية والسياحية والتطور والنمو الذي وصلت إليه البلاد في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله و رعاه – ، حيث من واجب الجمعية ، وهي إحدى مؤسسات المجتمع المدني في السلطنة إكساب الأعضاء الخبرات المحلية والدولية.

وتهدف الجمعية من إقامة هذا الملتقى في واشنطن إلى المساهمة في إيصال رسالة تعريف بعُمان إلى أطياف المجتمع الأمريكي من صحفيين وإعلاميين وباحثين ومهتمين ، ومد جسور التواصل مع مختلف المؤسسات الصحفية والإعلامية ومؤسسات المجتمع المدني بالولايات المتحدة الأمريكية من أجل التعريف بما وصلت إليه السلطنة في مختلف المجالات الصحفية والإعلامية والنهضة الشاملة المتجددة.

وتتضمن فعاليات الملتقى على حفل الافتتاح بكلمة يلقيها سعادة السفير موسى بن حمدان الطائي سفير سلطنة عمان في الولايات المتحدة الأمريكية وكلمة للدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية رئيس الوفد ، وعرض فيلم عن السلطنة يتضمن ما تتمتع به البلاد من مقومات حضارية وتاريخية وتراثية وسياحية وبنى تحتية متطورة ، بالاضافة الى افتتاح معرض للصور الذي يتضمن لوحات فنية من إبداعات المصوين العمانيين أعضاء الجمعية ؛ حيث تلقي الصور الضوء على ماوصلت إليه سلطنة عمان من تطور حضاري وثقافي وعمراني وصحي وتعليمي وسياحي وفي كافة مناحي الحياة في عصر النهضة المباركة للمغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله ، وفي العهد المتجدد لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله و رعاه -.

ومن بين فعاليات الملتقى إقامة ندوة يتم خلالها طرح أربعة محاور من الجانبين العماني والأمريكي وإبراز العلاقات التاريخية بين البلدين ، إلى جانب تقديم أمسيات شعرية وأدبية وفنية ، فالمحور الأول عن العلاقات التاريخية العمانية – الأمريكية ، والمحور الثاني بعنوان “عمان عامل استقرار في الخليج العربي”، والمحور الثالث مسارات الصحافة العمانية ، والمحور الرابع بعنوان “عمان 2040 الاستفادة من الفرص الاستثمارية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى