أصداء عُمانإقتصاد

820 ألف فسيلة أنتجها مركز بحوث الزراعة النسيجية..

أصـداء – قالت وزارة الزراعة والثروة السمكية : إن إنتاج مركز بحوث الزراعة النسيجية في جماح بولاية بهلا من فسائل النخيل النسيجية بلغ نحو (820) ألف فسيلة منذ عام 1997م وحتى عام 2020م ، من بينها حوالي (75) ألف فسيلة أنتجت في عام 2019 و (80) ألف فسيلة خلال الأشهر الماضية من عام 2020.

وأكدت الوزارة أن عدد أصناف النخيل التي تم إدخالها للإكثار النسيجي منذ إنشاء المركز حتى عام 2020م، بلغ نحو (93) صنفا منها (30) صنفا خارجيا، ويتم إدخال الأصناف للإكثار بناء على ميزتها النسبية في ولايات السلطنة، وجودتها وأهميتها الاقتصادية في المجتمع المحلي، وسلوك المجتمع في استهلاكها سواءً كرطب أم كتمر، ويتم حاليا إكثار أصناف من النخيل بأعداد كبيرة سنويا مثل (الفرض – خلاص الظاهرة – المجهول – فحل الخوري – فحل البهلاني) لمشروع المليون نخلة، إضافة إلى ذلك يتم إكثار (٥) أصناف أخرى متغيرة سنويا لمواكبة طلب المزارعين عليها.

وأوضحت الوزارة في تقرير لها، أنه من المتوقع أن تصل الطاقة الإنتاجية للمركز إلى أكثر من (100) ألف فسيلة سنوياً بعد اكتمال أعمال التوسعة، ورفد المركز بالإمكانيات البشرية والمادية المناسبة، حيث وَقّعَت الوزارة في ديسمبر الماضي على اتفاقية مع شركة إبتهاج مسقط لتوسعة المركز، وتشمل إقامة عدد من الإنشاءات الجديدة تتمثل في بناء غرفتين للنمو، وخمس غرف للنقل، وغرفة لكل من تحضين الكالس الجنيني، وأجهزة التعقيم، ولغسيل الزجاجيات وتحضير الأوساط الغذائية، وفرز وفحص النباتات، بالإضافة الى غرفة متعددة الأغراض، وغرف تغيير الملابس للموظفين.

كما تشمل التوسعة إقامة مخزن الزجاجيات، ومخزن المواد الكيميائية، ومكتب إدارة المركز، ومكاتب الموظفين والموظفات والخدمات الملحقة بها، وقاعة اجتماعات بالطابق الأول، وغرفة تقنية المعلومات بالطابق الأول، ومكاتب للموظفين وملحقاتها بالطابق الأول، ومصعد كهربائي، وتبلغ المساحة الإجمالية للمركز قبل التوسعة (731.05) متر مربع، حيث سيتم توسعة مساحة مرافقه المخبرية بالطابقين الأرضي والأول، ومرافق الخدمة لموظفي المركز، وستبلغ المساحة الإجمالية للتوسعة الجديدة (1874.95) متر مربع.

وتعرف الزراعة النسيجية بأنها زراعة أي جزء من النبات، سواء كان عضوا أم نسيجا أم خلية داخل أنابيب مخبرية في أوساط غذائية خاصة وتحت ظروف بيئية معقمة، وتكمن أهميتها في إنتاج أعداد كبيرة من النباتات مطابقة للنبات الأم في وقت قصير نسبيا وخالية من الآفات والأمراض ومسبباتها وتسهل حفظ وتبادل التراكيب الوراثية.

ويقوم مركز بحوث الزراعة النسيجية منذ إنشائه في ديسمبر عام 1992، بإكثار فسائل نخيل من الأصناف العمانية ذات الجودة العالية مثل خلاص الظاهرة، وخلاص عمان، والفرض، وبوهبيشة، والخنيزي، ومجهول، والنغال، والفحول بأنواعها المختلفة، وإدخال أصناف جديدة من خارج السلطنة ذات مردود تجاري عالٍ لإنتاجها وتجربتها عند المزارعين.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق