أصداء وآراءأقلام الكتاب

لماذا لـم يتعـلـم السـراج من نظـيـريه العـراقي واللبـناني ؟!!..

        * الكاتـب/ عـلـي شـنـدب

 

لماذا لـم يتعـلـم السـراج من نظـيـريه العـراقي واللبـناني ؟!!..

تترسخ مساحة القناعة بين جموع الليبيين بأن شعار “حماية المدنيين” الذي رفعه المجتمع الدولي ضد الجماهيرية الليبية كان الكذبة الكبرى التي انطلت عليهم لتنفيذ أكبر عملية سطو تعرضت وتتعرض لها ليبيا منذ عام 2011 حتى اليوم.

فحماية المدنيين بالأساطيل الناتوية الساركوزية والأوبامية، المعزّزة بالفتاوى القرضاوية منها والخامنائيّة، والتي انخرط فيها ضمنا وتحت راية حلف الناتو كل من حركة حماس وحزب الله، لم تكن الا الذريعة الهادفة الى شطب ليبيا المتموضعة على عقدة المواصلات القارية الأوروبية والمتوسطية والافريقية من معادلة القوة والنفوذ والحضور الإقليمي والدولي.

إنها الحماية التي رفعت عن المدنيين الليبيين بمجرد الانتهاء من إسقاط وتفكيك الدولة الليبية وقتل معمر القذافي لتدخل ليبيا بعدها معه في ذاك القبر المجهول، ولتتحول الى مقبرة حقيقية لليبيين وطموحاتهم وأحلامهم الموؤدة في الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان بالإضافة الى التنمية الموعودة لتصبح طرابلس مثل دبي، وبنغازي مثل باريس، ومصراتة مثل روما.

وليستفيق الليبيون بعد انتهاء مفعول حقنة الثورة التي حقنهم بها المرشد الأعلى للثورات المسمومة برنار هنري ليفي، على وطن مسلوب الإرادة والسيادة ومنهوب الثروات، ولتتحول ليبيا بعد انتهاء صلاحية فتاوى القرضاوي والصلابي والغرياني الى “بيت مال المسلمين” الذي ينفق بسخاء على المرتزقة من سوريين وتونسيين وتركمانيين وغيرهم. وليتحول الليبيون الى متسوّلين لأموالهم الخاصة في المصارف الفاقدة للسيولة تماما مثل اللبنانيين، وليجدوا أنفسهم انهم في بلادهم أقل من رعايا في بلاط رئيس تركيا واردوغان الاخوان.

بعد عام 2011 افتقد الليبيون الأمن والأمان والكرامة، ووجدت شرائح واسعة منهم نفسها على قارعة الطريق، تمد يدها عوزا وجوعا وذلا وانكسارا. فقبل عام 2011 كان الليبيون يرفلون بالستر الجميل الذي كان يخيم على ليبيا، وبعد عام 2011 اكتشف الليبيون انه تم هتك ستر ليبيا التي أصبحت بلد مشاع بدون ساتر او سواتر.

طفح كيل الليبيين، فقرروا كسر حاجز الصمت والخوف، كما قرّروا التمرد على الانكسار والخروج على حالة الانكار والمقارنة غير الظالمة بين ما قبل 2011 وما بعده. وخروجوا الى الشوارع والساحات بهدف وضع حد للمهانة التي تلفهم ووجدوا أنفسهم فيها. فهي المهانة التي جعلت الحياة والموت يتساويان لديهم.

الليبيون شعب طيب متسامح ومتدين بفطرته، حباهم الله ثروات نفطية وغازية ومنجمية معلومة وغير معلومة. هي الثروات التي لأجل السطو عليها استصدر القرار الدولي رقم 1973 تحت شعار حماية المدنيين. وهي الثروات التي لأجل السطو عليها أيضا شحن أردوغان عشرات الالاف من مرتزقته من السوريين والتونسيين والصوماليين وغيرهم على متن بوارجه وأساطيله المختلفة، واحتل غربي ليبيا ويطمح باحتلال مدن الهلال النفطي انطلاقا من مدينة سرت، ليصطدم بالخط الأحمر المصري، وأيضا برفض شركائه الأوروبيين في العدوان الناتوي عام 2011.

أدرك الليبيون عمق المقلب وحجم الخازوق الذي أكلوه جيدا. ولهذا قرروا الخروج في طرابلس، فضاقت بهم شوارع بن عاشور، فشلوم، الدريبي، غوط الشعال، قرقارش، حي الأندلس، حي دمشق، الجمهورية، النصر، زاوية الدهماني، الضهرة، الترسانة، الحي الإسلامي، ميدان القادسية، طريق السكة، اول سبتمبر، محمد المقريف، ميزران، البلدية، سوق الثلاثاء، وعمر المختار، وقد ييموا صرخاتهم وقبضاتهم وأقدامهم وقلوبهم قبل وجوههم شطر “ميدان الشهداء” او “الساحة الخضراء” المنبسطة والمتكئة على جدار “السرايا الحمراء” التي يكتظ متحفها بمآثرهم التاريخية في قلب المدينة القديمة.

وعلى مدى أربعة أيام مضت أطلق الليبيون والليبيات العنان لأوجاعهم والآمهم وأحلامهم، وأعلنوا بوضوح عار من كل إنكار مطالبهم في المياه والكهرباء والغذاء والرواتب والسيولة. ثم تجحظت المطالب القائلة برحيل فايز السراج وحكومة الوفاق المعين من الأمم المتحدة منذ خمس سنوات، وهو التعيين الذي ترجمته السياسية تقول انه الحكومة المعترف بها دوليا. لكنها الحكومة التي لم تحظى بثقة البرلمان الليبي، ولا تحظى بقبول الليبيين خصوصا في طرابلس وغربي ليبيا.

إستشعر السراج بصفته الأداة المشرّعة للتدخل التركي في ليبيا، الخطر من خروج الليبيين عليه، فسارع بإيعاز من المخابرات التركية لعقد اجتماع لقياداته الأمنية والاستخبارية والعسكرية لتدارس خطر مظاهرات الغضب. فلم يجد سوى جائحة كورونا ليقمع الليبيين بحجة مكافحتها، فقرّر حظر التجول لمدة أربعة أيام قابلة للتمديد بهدف مواجهة كورونا.

فات فايز السراج تعلّم الدرس من نظيره العراقي عادل عبدالمهدي الذي تمترس خلف مواجهة كورونا وقد حوّلت ميليشيات الحشد الشعبي المندمجة في سلطته، ساحة التحرير في بغداد وساحة الحبوبي في الناصرية وغيرهما من الميادين العراقية الى مقتلة للكثيرين من ثورة تشرين العراقية، الذين وللمفارقة لديهم ذات المطالب الحياتية لأقرانهم الليبيين مضافا اليها التخلص من هيمنة ايران ونفوذها. كما فات السراج التعلم من درس نظيره اللبناني حسّان دياب الذي أراد اقناع ثوار 17 تشرين الذين وللمفارقة لديهم ذات المطالب الليبية والعراقية في مكافحة الفساد والإصلاح والتحرر من ميليشيا المال والسلطة والسلاح وناظمها حزب الله بوصفه ذراع ايران في لبنان.

ما تقدم يشي بتماثل الأوضاع في ليبيا والعراق ولبنان، وتطابق عناوينها الفرعية والرئيسة: سلطة محاصصة، فساد، فقدان سيولة، مياه، كهرباء، أمن وأمان، جوع ومهانة وذل وفقدان كرامة، ميليشيات حاكمة ومتحكمة في مفاصل الدولة ورديفة لها في آن بعيدا عن أي حساب او مسائلة.

واذا كانت الأوضاع في العراق ولبنان نتيجة التوغل الإيراني، فالأوضاع في ليبيا نتيجة التغول التركي الاخواني الناتوي، وفي هذا السياق يتماثل التغول التركي مع التوغل الإيراني الى درجة تنتفي فيها إمكانية التمايز والمفاضلة بين نموذجين رديئين للإسلام السياسي السني والشيعي.

قرأ الليبيون جيدا أنهم هم الجائحة الكورونية التي يقصدها السراج، وليس فايروس كورونا الأصلي، الذي شحنه الاردوغان مع مرتزقته السوريين الى مطارات وموانىء مصراتة وطرابلس. فاستشاطوا غضبا وغيظا مضاعفا ضد الأرزقيين السوريين الذين ليسوا إلا مجرد بندقية للايجار. وأعلن المتظاهرون الليبيون، كما قبلهم أشقائهم العراقيين واللبنانيين، أنهم “يفضلون الموت بكورونا على الموت جوعا”.

تحدّى أبناء طرابلس وجوارها قرار حكومة السراج في حظر التجول الكوروني، ونزلوا الى الساحة الخضراء. فصعّدوا مطالبهم من مكافحة الفساد وتأمين خدمات المياه والكهرباء والسيولة، الى المطالبة برحيل السراج وحكومته المستمرة بشرعية الاعتراف الدولي، وليس شرعية الشعب الليبي، فكانت ميليشيات بادي والبقرة وغنيوة والنواصي السرّاجية والمرتزقة الاردوغانية لهم بالمرصاد مطاردة وخطفا وترويعا وارهابا وقتلا.

تذكر الليبيون الشعار الاستراتيجي الدولي “حماية المدنيين”، فاستنجدوا ببعثة الأمم المتحدة بصفتها الوكيل الحصري والشرعي لحماة المدنيين في ليبيا، وناشدوها التدخل والضغط على من وهبته الأمم المتحدة شرعيتها لايقاف المقتلة بحقهم، فلم يسمعوا من الأمم المتحدة لصوتهم صدى يعود. لكن رجع الصدى وصل طرابلس على شكل مظاهرات تأييد من شباب مدينة الزاوية، وأيضا من شباب مدينة اوباري جنوبي ليبيا، فضلا عن دعم وإسناد حقوقي لافت قدمته نقابة المحامين في طرابلس.

وتشي المعطيات والبرقيات التواصلية المتطايرة، بأن يتحول حراك شباب طرابلس الذي بات بمثابة شمعة في ليل ليبيا البهيم، الى كرة ثلج تنمو وتكبر على امتداد ليبيا، رغم محاولات حكومة السراج والمخابرات التركية بما اكتسبته من خبرات واسعة في سوريا والعراق، العمل على تفخيخ الحراك وتجويفه (كما حصل في لبنان) وحرفه عن أهدافه في كنس كل الطبقة السياسية والعسكرية الرسمية والميليشياوية المتنفذة شرقي ليبيا وغربها، كما دلّت بعض شعارات مندسي الميليشيات من جهة، والصراع الذي خرج الى السطح بين السراج ووزير الداخلية فتحي باش اغا الذي هدّد باستخدام قوة “بركان الغضب” ضد الميليشيات السراجية التي أطلقت النار على المتظاهرين في شوارع طرابلس والذين تعهد باش اغا بحمايتهم من جهة اخرى.

ما تقدم يشي بتصدع عميق في بنيان حكومة الوفاق غير المرصوص، فهل الأمر مجرد توزيع أدوار بين باش آغا الاخواني المصراتي، والسراج الطرابلسي من أصل تركي، أم أن الصدام سيندلع حقا بين قطبي حكومة الوفاق بهدف إقصاء السراج وسيطرة مصراتة غير المقنّعة على مفاصل السلطة في طرابلس، وتنفتح ليبيا على مشهد سياسي جديد، أطلق شرارته انتفاضة شباب طرابلس ؟

لننتظر عزيمة شباب ليبيا الرافضين لكل هذه التخندقات والمحاور والمصممين على إسقاط منظومة ميليشيا المال والسلطة والسلاح، وما ستلده الأيام المقبلة والحبلى بالتطورات المفاجئة.

 

* تم نشر المقال بموافقة الكاتب والقائمين على موقع “إضاءات” الإخباري..

* الآراء الواردة في المقال لا تعبر عن “أصـداء” بل تعبر عن رأي كاتبها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى