أصداء وآراءأقلام الكتاب

الصـيـن تُطلـق حملةً عالميةً لتسـمـية مركبـتها الجَـوّالة للمـريـخ..

 

      الإعـلامية/ فـيحاء وانغ – مصـر

الصـيـن تطلـق حملة عالمية لتسـمـية مركبـتها الجـوالة للمـريـخ..

أعلنت مصلحة الدولة الصينية للفضاء، يوم الجمعة (24 يوليو)، عن إطلاق حملة عالمية لتسمية المركبة الجوالة الصينية للمريخ.

وسيتم تنفيذ نشاط التسمية على أربع مراحل تشمل : تقديم الإسم، واختيار الأسماء العشرة الأولى المقترحة من قبل الحكام، واختيار الأسماء الثلاثة الأولى عن طريق التصويت العام، والاختيار النهائي، وفقاً لمركز استكشاف القمر وبرنامج الفضاء التابع للمصلحة.

ومن الآن وحتى منتصف ليل 12 أغسطس المقبل، يمكن للمشاركين تقديم الأسماء المقترحة من خلال تطبيق “بايدو” للهواتف المحمولة، وهو قناة التقديم الرسمية، أو تقديمها إلى مكتب حملة التسمية العالمية في شكل ورقي.

وتوقع المركز أن تعزز الحملة تعميم المعرفة الفضائية، وجذب انتباه الجمهور إلى صناعة الفضاء.

وقد أطلقت الصين مهمة سبر المريخ “تيان ون-1″، يوم الخميس (22 يوليو)، بهدف استكمال التحليق في المدار، والهبوط والتجوال في مهمة واحدة، واتخاذ الخطوة الأولى في استكشافها الكوكبي.

و”تيان ون-1″ أو أسئلة السماء مستوحىً من اسم قصيدة للشاعر الصيني العظيم تشو يوان، الذي عاش قبل ألفي سنة، وطرح في قصيدته تساؤلات حول النجوم والكواكب والسماء.

                                                           

ويشير المنظمون إلى أن اختيار هذا الإسم لأول مهمة إلى المريخ، يرمز إلى مثابرة الأمة الصينية في البحث عن الحقيقة، ويعكس أيضاً التراث الثقافي الصيني في دراسة الطبيعة والكون.

وكانت الصين قد أعلنت في نهاية شهر أغسطس عام 2016م، عن مسابقة دولية لاختيار اسم لأول مهمة صينية إلى المريخ، وقد استلمت اللجنة المنظمة ما يقرب من 36 ألف مشاركة،

ثم اختارت اللجنة من خلال التصويت عبر الإنترنت، ثمانية أسماء، وفي يوم 24 أبريل الذي يوافق يوم الفضاء في الصين، أختير اسم “تيان ون-1” لأول مهمة صينية إلى المريخ لاستكشاف النظام الشمسي.

ومن المتوقع أن يصل “تيان ون-1” إلى المريخ في فبراير 2021م، وبعد دخوله إلى مدار المريخ، سوف يقضي شهرين إلى ثلاثة أشهر في مسح مواقع الهبوط المحتملة باستخدام كاميرا عالية الدقة للتحضير للهبوط في مايو.

وبعد الهبوط، سيتم إطلاق مركبة جوالة لإجراء استكشافات علمية بعمر متوقع لا يقل عن 90 يوماً مريخياً (حوالي ثلاثة أشهر على الأرض)، وستنقل المركبة المدارية مع عمر مصمم يبلغ عاماً واحداً على المريخ (حوالي 687 يوماً على الأرض)، ستنقل الاتصالات للمركبة الجوالة أثناء إجرائها أعمال الاستكشاف العلمي الخاصة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى